فيسبوك ستبدأ في اختبار إخفاء إعجابات إنستقرام بالولايات المتحدة

منذ فترة وهناك شائعات حول نية فيسبوك اختبار إخفاء إعجابات إنستقرام من الظهور على المنشورات تمهيدًا لطرح هذه الخاصية بشكل نهائي للمستخدمين حول العالم.

 

بدأت الاختبارات في سبعة دول حول العالم منذ عدّة أسابيع، لكن حسب إعلان رسمي من الرئيس التنفيذي للشركة Adam Mosseri في لقاء مع Wired فإنّ الخاصية سيتم اختبارها على المستخدمين داخل الولايات المتحدة الأمريكية – السوق الرئيسي للشركة – بدءًا من الأسبوع المقبل.

 

إخفاء إعجابات إنستقرام

 

في الاختبارات التي أجرتها الشبكة الاجتماعية لمشاركة الصور سابقًا، يتم إخفاء الإعجابات من المنشورات العامة الموجودة في الخلاصات الرئيسية، وعلى نُسخة الويب من التطبيق، وداخل حسابات المستخدمين أيضًا، لكن هذا الإخفاء بالنسبة للمستخدمين الآخرين الذين يحاولون مشاهدة المنشورات، أمّا صاحب المنشور الأصلي فستكون لديه إحصائية بعدد الإعجابات على كل منشور.

 

بدأت الاختبارات في أبريل الماضي حيث تم رصدها بواسطة خبيرة الهندسة العكسية جين مانشون وونغ حسب تقرير من تك كرانش، ووقتها علّقت الشبكة الاجتماعية على القصة قائلةً “نريد من متابعيك التركيز على ما تشاركه، وليس عدد مرات الإعجاب بمشاركاتك. خلال هذا الاختبار، الشخص الذي ينشر المحتوى فقط هو من سيظهر له إجمالي عدد الإعجابات التي يحصل عليها المنشور”.

 

ثم في يوليو الماضي ذكرت بعض التقارير أنّ المزيد من الدول بدأت تخرج فيها خاصية إخفاء إعجابات إنستقرام مثل آيرلندا، وإيطاليا، واليابان، والبرازيل، وأستراليا، ونيوزيلندا.

 

وتهدف فيسبوك من هذه التغييرات تقليل اهتمام المستخدمين بالحصول على عدد الإعجابات فقط على المنشورات كنوع من التفاخر، والبدء في مشاركة محتوى جيد فعلاً على إنستقرام، خاصةً بعد صور البيضة التي جمعت عشرات الملايين من الإعجابات دون أن تكون ذات فائدة من أي نوع.

 

وفي إطار محاولاتها للحفاظ على سلامة بيئة خدماتها، كشفت فيسبوك عن نواياها بخصوص تقليل الوصول إلى المحتوى المسيئ أو غير المناسب، مثل المحتوى الذي يحمل إيحاءات جنسية ولا يتعارض فعلًا مع إرشادات المجتمع.

 

هذا ولم تُحدد إنستقرام موعد بعينه لتعميم خاصية إخفاء عدد الإعجابات على جميع المستخدمين حول العالم، لكننا نتوقع أن يحدث هذا قريبًا، ربما على مدار الأشهر القليلة القادمة وقبل دخولنا عام 2020.