فيسبوك تحارب الشركات التي تبيع حسابات مزيفة

1٬083

بدأت شركة فيسبوك باتخاذ إجراءات صارمة ضد الشركات التي تبيع حسابات مزيفة على منصتها، حيث رفعت الشبكة الاجتماعية الكُبرى دعوى قضائية في محكمة اتحادية أمريكية ضد أربع شركات وثلاثة أشخاص يتخذون من الصين مقراً لأعمالهم.

 

وتشمل أعمال هذه الشركات والأشخاص الترويج للحسابات المزيفة بالإضافة إلى الإعجابات والمتابعين المزيفين بمقابل مادي.

 

الشركات التي تبيع حسابات مزيفة

 

في إعلان رسمي، صرّحت شركة فيسبوك أن مُخططات المُدّعى عليهم تشمل العديد من المنصات والشبكات بخلاف فيسبوك وإنستغرام، بما في ذلك أمازون، ولينكد إن، وتويتر، وآبل، وجوجل.

 

كما تم تعريف المتهمين على أنّهم مُصنّعين للأجهزة الإلكترونية بالإضافة إلى خدمات البرمجيات والإعلان عبر الإنترنت.

 

وقالت فيسبوك إنّه من خلال رفع الدعوى القضائية فإنها تأمل في “تعزيز فكرة أن هذا النوع من النشاط الاحتيالي غير مسموح به”.

 

اقرأ أيضاً: من الألف إلى الياء: كل ما يجب معرفته عن فضيحة فيسبوك

 

وشرحت الشركة كيف يمكن استخدام الحسابات المزيفة في إرسال الرسائل غير المرغوب فيها والتصيّد الاحتيالي، وعمليات الاحتيال التسويقية، والغش في الإعلانات، وغير ذلك من المخططات الشائنة.

 

كما كشفت فيسبوك أن هذا النوع من الاحتيال أصبح أكثر ارتباطاً في السنوات الأخيرة بنشر الأخبار الكاذبة وزرع الخلاف على المنصة الاجتماعية الأكبر في العالم.

 

ولمعالجة هذه المشكلة، قالت فيس بوك في شكواها أنها استخدمت الذكاء الاصطناعي لتعطيل 2.1 مليار حساب شخصي غير حقيقي من يناير إلى سبتمبر 2018.

 

ومع ذلك، تستمر الحسابات المزيفة في الظهور بشكل جماعي طالما هناك كيانات تبيعها بالجملة، كما هو الحال مع الشركات والأشخاص الذين رفعت عليهم فيس بوك الشكوى القضائية.

 

اقرأ أيضاً: طريقة لمعرفة هل تسربت بيانات حسابك على فيس بوك في فضيحة كامبريدج أناليتيكا

 

ولهذا تطلب فيس بوك من المحكمة أن تمنع المدعى عليهم من إنشاء وترويج بيع الحسابات، والمتابعين، والإعجابات غير الحقيقية، أو انتهاك علامتها التجارية، أو استخدام نطاقات ذات علامة تجارية متعلقة بفيسبوك.

 

تجدر الإشارة إلى أن فيسبوك تعاني في الآونة الأخيرة من الكثير من الانتقادات المتعلقة بانتشار الأخبار المزيفة على منصتها الاجتماعية، وأخرها مشكلة كبيرة بخصوص وجود حملات إخبارية مزيفة قامت بتوجيه الانتخابات الأمريكية لصالح الرئيس الحالي – المُرشّح وقتها – دونالد ترامب.

المزيد من المواضيع التقنية