فولفو تنوي الحد من السرعة القصوى في سياراتها إلى 112 ميل في الساعة

معروف عن شركة فولفو السويدية اهتمامها الشديد بمعايير الأمان في سياراتها، ويبدو أن الحد من السرعة القصوى في سياراتها سيكون أحد التدابير المستقبلية التي تتخذها الشركة من حيث الأمان.

 

فوفقاً للعديد من التقارير والدراسات التي تتناول حوادث الطرق في العديد من المناطق حول العالم، تُعتبر السرعة الغير قانونية هي السبب الرئيسي في معظم هذه الحوادث، ولهذا تنوي الشركة السويدية تحديد السرعة القصوى في سياراتها المستقبلية إلى 112 ميل في الساعة (180 كم/الساعة).

 

ومن المتوقع أن تبدأ فولفو في تحديد السرعات الجديدة على إصدارات عام 2021 من سياراتها.

 

الحد من السرعة القصوى

 

كما أشارت فولفو إلى أن تقنيات السلامة والبنية التحتية في المدن ليست كافية لمنع الإصابات والوفيات الناتجة عن حوادث الطرق على السرعات العالية.

 

وتأمل الشركة أن يساعد الحد من السرعة القصوى في سياراتها على تقليل احتمالية الحوادث على السرعات العالية، وتشجيع السائقين على تحسين سلوكيات القيادة الخاصة بهم. ونوهت فولفو إلى أنّها سوف تستخدم تقنية جديدة للحد من السرعات.

 

حيث تبحث صانعة السيارات السويدية في مزيج من الهندسة الجغرافية و”التحكم الذكي في السرعة” لتقييد السرعة تلقائياً حول المستشفيات، والمدارس، وتتساءل فولفو عمّا إذا كانت الشركات المُصنّعة للسيارات عليها التزام حول استخدام التقنيات التي تحد من سلوك القيادة المتهورة.

 

بدون شك تأتي هذه الخطوة من فولفو كحركة دعائية، حيث تجعلها تبدو وكأنها تفكّر قبل الجميع في سوق صناعة السيارات، وأنّها تهتم بسلامة السائقين والمشاة في الوقت نفسه، مما قد يشجع المزيد من المستهلكين على شراء طرازاتها المستقبلية.

 

لكن في الوقت نفسه، كشفت الشركة عن شيء يجب وضعه في الاعتبار من قِبَل الشركات المُصنّعة للسيارات الأخرى، لأن الحد من السرعات القصوى يمكن أن يقلل من احتمالية الحوادث بنسبة كبيرة جداً.

 

اقرأ أيضاً: Volvo Polestar 2 منافس جديد لسيارة تسلا موديل 3 تعمل بالكهرباء

 

من جانب آخر، يعد مستقبل صناعة السيارات بالكثير بفضل التطورات التقنية الهائلة التي حدثت على مدار السنوات القليلة الماضية، حتى أصبحت لدينا سيارات تعمل بالكهرباء بالكامل، ومنها سيارة Polestar 2 التي كشفت عنها الشركة مؤخراً بقوة 400 حصان.