فريق من الباحثين يتمكن من السيطرة على أحد سيارات شركة تسلا موتورز

قام فريق من الباحثين من مختبر “كين” الصيني باختراق أحد السيارات من الموديل “آس” من شركة تسلا وذلك من خلال استغلال ثغرة في متصفح الويب في السيارة، في حين عملت مجموعة من الفريق الأمني الخاص بالشركة على إصلاح الثغرة قبل استعمالها بشكل غير قانوني، وأظهر الثغرة أن القراصنة كان بمقدورهم السيطرة على العديد من الوظائف، بما في ذلك الفرامل وفتحة السقف من على بعد أميال.

 

من خلال ربط السيارة إلى نقطة واي فاي خبيثة، كان الفريق قادرا على الوصول إلى أنظمة التحكم في السيارة عن طريق المتصفح، كما أظهر شريط فيديو بثه الفريق على موقع يوتيوب، أنهم كانوا قادرين على تحديد وجهة السيارة، والسيطرة على شاشات الترفيه، وفتح وغلق الأبواب، والتحكم في الفرامل، بينما كانت السيارة على بعد اثني عشر ميلا، وكانوا قادرين أيضا على ضبط المقاعد وفتح السقف من بعيد.

 

قامت مختبرات شركة تسلا وفريقها الأمني بترقيع الثغرة في خلال 10 أيام، وذلك بعد استلام التقرير الكامل من الفريق الصيني، وقالت الشركة في بيان لها: “أظهر التقرير أن الثغرة قابلة للاستغلال عند استخدام متصفح الإنترنت، أيضا تحتاج لتواجد جسدي بالقرب من السيارة وتوصيلها إلى نقطة الواي فاي الخبيثة، وأن هذه الثغرة على الرغم من خطرها المنخفض على العملاء، ولكن هذا لم يمنعنا من الاستجابة بسرعة”.

 

وأعلن الفريق الصيني أنه يحجب تفاصيل إضافية عن الاختراق، ولكن هذا لا يقلق المالكين في تسلا، حيث أن الفريق يعد من القراصنة ذوي القبعات البيضاء.