فالكون هيفي ينجح بإطلاق قمر عرب سات السعودي وعودة صواريخ التعزيز بنجاح

3٬335

أعلنت شركة سبيس اكس مؤخراً عن نجاح صاروخ فالكون هيفي – المركبة الطائرة الأثقل وزناً اليوم – في إطلاق قمر عرب سات السعودي بالإضافة إلى عودة المُعززات الثلاثة للصاروخ إلى قواعدها بأمان على الأرض.

تم إطلاق الصاروخ يوم الخميس الماضي من مركز فضاء كينيدي بولاية فلوريدا الأمريكية، وكان الهدف من الإطلاق نقل قمر الاتصالات السعودي “عرب سات” إلى مداره حول الأرض.

 

فالكون هيفي يُطلق عرب سات السعودي

 

للمرة الأولى على الإطلاق، نجحت صواريخ التعزيز الثلاثة التي رافقت فالكون هيفي في العودة بنجاح إلى الأرض، بينما هبط مركز الصاروخ على منصة يتم التحكم فيها عن بعد في المحيط، بعد وقت قصير من الإطلاق.

 

هذا وتُعد المُعدات القابلة لإعادة الاستخدام جزء مما تروجه سبيس اكس حول صاروخ فالكون هيفي، حيث يتم توجيه صواريخ التعزيز مرة أخرى إلى الأرض حتى يتم تجديدها واستخدامها مرة أخرى، وتقول سبيس اكس أن هذا الأمر يمكن أن يقلل من تكلفة رحلات الفضاء بشكل كبير.

 

لكن لماذا صاروخ فالكون هيفي مهم إلى هذا الحد؟ حسناً، هذا الصاروخ هو أقوى مركبة إطلاق في العالم حالياً، وبسعر رائع يصل إلى 90 مليون دولار فقط، أو حوالي ثُلث سعر أقرب منافس له Delta IV Heavy من United Launch Alliance.

 

يسمح الإطلاق الجديد لشركة سبيس اكس بالتنافس مباشرة مع United Launch Alliance – مشروع مشترك بين بوينج ولوكهيد مارتن – للحصول على عقود حكومية مربحة تتطلب مركبات إطلاق ثقيلة.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ سبيس اكس تم تأسيسها في عام 2002 بواسطة إلون ماسك.

 

جدير بالذكر أنّ صاروخ فالكون هيفي تم اختياره بالفعل من قِبل بعض الجهات، مثل عقد بقيمة 130 مليون دولار لإطلاق قمر صناعي خاص بالقوات الجوية الأمريكية.

 

اقرأ أيضاً >> قصة سبيس اكس.. من حلم طفل صغير إلى شركة طموحة تغزو الفضاء

 

ومن المتوقع أن يُستخدم هذا الصاروخ بشكل أساسي في المهام العسكرية الأمريكية، وأيضاً لإطلاق أقمار التجسس، وأقمار الاتصالات التجارية الضخمة.

 

هذا ولن تُطلق سبيس اكس الكثير من صواريخ فالكون هيفي مقارنةً بالإصدارات الأصغر حجماً مثل فالكون 9، حيث أنّ هذه الأخيرة أكملت أكثر من 20 مهمة منذ فبراير الماضي فقط. أمّا فالكون هيفي فلديه خمس مهمات فقط حتى الآن.