غرامة بقيمة 5 مليون دولار لكل من شركتي أبل وسامسونج، فما السبب؟

53

غُرمت شركتي أبل وسامسونج باكثر من 5 مليون دولار من قبل مجموعة مراقبة إيطالية وذلك بسبب تعمدها إبطاء الهواتف القديمة عمدًا وذلك من خلال مجموعة مكافحة الاحتكار في إيطاليا وذلك عقب شكوى من استخدام تحديثات البرامج لإبطائهم الهواتف المحمولة.

 

تعرضت شركة أبل لغرامة إضافية بقيمة 5 مليون يورو لعدم تزويدها بمعلومات واضحة للعملاء حول كيفية الحفاظ على بطاريات الهاتف أو استبدالها في النهاية، وقد اشتكت مجموعة من المستهلكين الإيطاليين بأن تحديثات البرامج الخاصة بالهواتف الذكية قد قللت من أداء الأجهزة وقد تم تصميمها لدفع العملاء إلى شراء الأجهزة الجديدة.

 

غرامة قاسية بقيمة 5 مليار دولار تتعرض لها شركة جوجل، فما السبب؟

 

أكدت هيئة مكافحة الاحتكار في بيان لها أن بعض التحديثات للبرامج الثابتة الخاصة بشركتي أبل وسامسونج قد تسببت في خلل وظيفي خطير وأدت إلى انخفاض الأداء بشكل كبير مما أدى المستهلكين إلى ضرورة استبدال هذه الأجهزة.

 

وأضافت الهيئة أن الشركتين لم تزودا العملاء بمعلومات كافية عن تأثير البرنامج الجديد أو أي طريقة أخرى لاستعادة الوظيفة الأصلية والأداء الأصلي للأجهزة، وقد أقرت شركة أبل في العام الماضي أن نظام التشغيل لهواتف أيفون قد أدى إلى إبطاء الهواتف بسبب مشاكل في البطارية لكنه نفى تمامًا بأنها قامت بتقصير عمر المنتج.

 

اعتذرت شركة أبل عن أفعالها وخفضت على الفور تكاليف استبدال البطارية وأكدت على أنها ستغير برنامجها لتظهر للمستخدمين ما إذا كانت بطاريات هواتفهم تعمل بشكل جيد.