عملة فيسبوك المشفرة تواجه مقاومة أوروبية مبكرة

كشفت شركة فيس بوك الأمريكية يوم أمس الثلاثاء عن عملتها المشفرة Libra لتكون بديل عن النقود التقليدية، ولكن على ما يبدو فإنّ عملة فيسبوك المشفرة تواجه مقاومة أوروبية مبكرة.

 

فبعد ساعات فقط من الإعلان عن عملة فيسبوك المشفرة قام رئيس المالية الفرنسي Bruno Le Maire بالتعليق على الأمر، ولكنّه تعليق لن يروق الشبكة الاجتماعية العملاقة.

 

عملة فيسبوك المشفرة

 

حيث ذكر لومير أنّ عملة Libra المشفرة لن تصبح عملة ذات سيادة وأضاف أنّ فيسبوك لم يكن ينبغي لها تطويرها، لأنّها لا يمكن أن تكون موجودة.

 

وتتطلع مجموعة السبعة G7 التي تضم فرنسا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية، إلى إنشاء منتدى اقتصادي لتقييم مخاطر العملات الرقمية مثل ليبرا على النظام المالي العالمي.

 

ويأتي هذا وفقًا لتقرير من فاينانشال تايمز التي استشهدت برسالة من لومير، ومحافظ البنك المركزي الفرنسي “فرانسوا فيليروي دي جالهاو”، وستضم المجموعة البنوك المركزية وصندوق النقد الدولي إلى المنتدى.

 

في الوقت نفسه، حذّر ماركوس فيربر – العضو الألماني في الاتحاد الأوروبي – من أنّ فيس بوك قد تُصبح “بنك الظل” مع خطط العملة الافتراضية التي كشفت عنها الشركة مؤخرًا.

 

وقال فيربر إنّ دخول فيس بوك إلى عالم العملات المشفرة هو سبب وجيه للمنظمين لبدء العمل على إطار تنظيمي مناسب يحكم قواعد العملات الافتراضية، حيث قال “يجب ألّا يُسمح للشركات متعددة الجنسيات التي لها قواعد مُستخدمين عملاقة مثل فيس بوك أن تعمل دون قلق من التنظيم عند إصدار عملات افتراضية”.

 

من ناحية أخرى، بدا محافظ بنك إنجلترا “مارك كارني” أكثر انفتاحًا على خطط فيس بوك الأخيرة، حيث قال ما معناه أنّه لا مشكلة لديه مع التطوّر التقني بهذا الشكل في القطاع المالي، ولكنّه في الوقت نفسه أشار إلى أنّ عملة Libra يجب أن تواجه التنظيم.

 

حيث قال محافظ بنك إنجلترا أمس الثلاثاء “أي شيء يعمل في هذا العالم سيصبح نظاميًا على الفور، ويجب أن يخضع لأعلى معايير اللوائح”.

 

جدير بالذكر أنّ فيس بوك أعلنت عن عملتها المشفرة أمس الثلاثاء وكشفت عن عدد كبير من الشركاء من بينهم شركات كُبرى مثل فيزا، وأوبر، وغيرهما.