عامين على WannaCry ومازال مليون جهاز كمبيوتر مُعرضين للخطر

مر عامين تقريبًا على انتشار برنامج الفدية الخبيث WannaCry حول العالم، وبعد مرور عامين على WannaCry لاتزال هناك الكثير من الأجهزة المُعرضة لخطر الاختراق.

 

جدير بالذكر أنّ الفيروس الشهيرة انتشر كالنار في الهشيم، حيث قام بتشفير مئات الآلاف من أجهزة الكمبيوتر في أكثر من 150 دولة حول العالم في غضون ساعات فقط.

 

وكانت هذه المرة الأولى التي تنتشر فيها برامج الفدية بهذا الشكل. وهي تعتبر برامج خبيثة تعمل على تشفير ملفات المستخدم الموجودة على جهاز الكمبيوتر، وتطلب منه فدية كي يستطيع الوصول إلى الملفات مرة أخرى، وعادةً ما تُطلب الفدية على هيئة عملات افتراضية مثل بيتكوين.

 

لكن المثير للاهتمام في برنامج WannaCry أنّه انتشر في جميع أنحاء العالم فيما يبدو أنّه هجوم إلكتروني مُنسّق.

 

عامين على WannaCry

 

تجدر الإشارة إلى أنّ فيروس WannaCry انتشر في أماكن وهيئات حساسة، مثل مُعظم المستشفيات في المملكة المتحدة، والكثير من الأنظمة الحكومية، وشبكات السكك الحديدية، والشركات الخاصة.

 

وأدرك الباحثون الأمنيون بسرعة أن هذا البرنامج الخبيث ينتشر مثل دودة الكمبيوتر، من خلال الشبكات وأجهزة الكمبيوتر باستخدام بروتوكول Windows SMB، وسرعان ما وقع الشك في مجموعة من أدوات القرصنة عالية التصنيف والتي طورتها وكالة الأمن القومي الأمريكية NSA، وكانت سُرقت قبل حادث WannaCry بأسابيع ونُشرت على الإنترنت بحيث يمكن لأي شخص استخدامها.

 

كل ما تود معرفته عن فيروس الفدية Wannacry الذي يهدد العالم وقيمة الأرباح التي حققها الهاكر

 

واعتقد وقتها الكثير من المُحللين أنّ الأدوات التي تخص وكالة الأمن القومي، تم الاستحواذ عليها بواسطة مجموعة قرصنة تعمل لصالح كوريا الشمالية، قبل أن يستخدمونها في الهجوم على مُختلف أجهزة الكمبيوتر حول العالم.

 

في خلال ساعات على بدء الهجوم، تسبب الفيروس الخبيث في أضرار تُقدّر بمليارات الدولارات، كما امتلأت محافظ البيتكوين المرتبطة بالفيروس بالأموال من الضحايا الذين يرغبون في الحصول على ملفاتهم مرة أخرى.

 

وبعد مرور عامين على WannaCry يظل التهديد الذي تُشكله أدوات الأمن القومي التي تم تسريبها مصدر قلق.

 

وحسب أحدث البيانات، هناك أكثر من مليون جهاز كمبيوتر مُعرّضين للاختراق مجددًا بسبب ضعف الحماية، ولكن هذا الرقم مُجرد البداية فقط، حيث تتصل مُعظم هذه الأجهزة بأجهزة كمبيوتر أخرى عبر الشبكات المحلية، وهو ما يزيد من العدد بشكل هائل.

 

على أي حال، كي تحمي نفسك بشكل شخصي – أو حتى شركتك – من هذا النوع من الفيروسات، تأكّد من عدم فتح أي رسائل بريد إلكتروني من مصادر غير معروفة بالنسبة لك، وفي الوقت نفسه قم بتحديث برامج الحماية لديك.