طرح أسهم Pinterest للاكتتاب العام قد يحدث قريباً

أصبحت شركة Pinterest هي آخر الشركات التقنية التي تدخل عالم البورصة وتداول الأسهم، بعد التقدّم بطلب طرح أسهم Pinterest للاكتتاب العام.

 

يأتي طرح أسهم Pinterest للاكتتاب العام نتيجة لما استطاعت الشركة تحقيقه على مدار السنوات الماضية، حيث خلقت لنفسها نموذج مالي يُحقق عوائد من الإعلانات والتجارة بفضل قاعدة المستخدمين الهائلة التي تمتلكها الشبكة الاجتماعية لمشاركة الصور.

 

وعلى الرغم من أنّ الشركة لم تستطيع تحقيق أرباح حتى الآن، إلّا أنها استطاعت جمع حوالي 750 مليون دولار من الدخل خلال العام الماضي فقط، كما قللت خسائرها السنوية من 200 مليون دولار في عام 2016 إلى أقل من 75 مليون دولار سنوياً.

 

طرح أسهم Pinterest

 

وصرّحت بينتريست في وقت سابق أنّها استطاعت تحقيق أرباح خلال الربع المالي الأخير من عام 2018، لكن هذه الأرباح لم تساعدها في التغلب على الخسائر السنوية.

 

الشركة التي يرأسها المؤسس والرئيس التنفيذي الحالي Ben Silbermann تُخطط لطرح أسهمها في بورصة نيويورك لتداول الأسهم، لتنضم بذلك إلى العديد من الشركات التقنية الأمريكية الأخرى مثل شركتي المواصلات والنقل أوبر وليفت، وشركة استئجار الغرف الشهيرة Airbnb.

 

اقرأ أيضاً: Pinterest يضيف ميزة البحث البصري

 

تجدر الإشارة إلى أنّ مثل هذا التدفق النقدي يمكن أن يهز المشهد في منطقة الخليج الأمريكي بشكل كبير عبر توليد موجة من المليونيرات الجدد، بالإضافة إلى ضخ رأس المال الذي يمكن أن يعيد تشكيل مدينة سان فرانسيسكو، وبالتالي قطاع التكنولوجيا نفسه، بسبب تأثيراتها على الشركات الناشئة والاستثمارات الجديدة.

 

وتعمل Pinterest – شبكة اجتماعية لمشاركة الصور تأسست في عام 2010 – على تحقيق عوائدها من خلال جذب المُعلنين إلى منصتها، حيث يمكن للمستخدمين إنشاء Boards تقوم بالتعريف عن اهتماماتهم، وعبر هذه الاهتمامات يمكن للمعلنين استهداف المستخدمين.

 

وتزعم الشبكة الاجتماعية الشهيرة أن لديها أكثر من 250 مليون مستخدم نشط شهرياً، قاموا بإنشاء أكثر من 4 مليارات Board، تم حفظها أكثر من 175 مليار مرة. كما تقوم المنصة نفسها بمعالجة أكثر من 2 مليار عملية بحث.

 

وفي النهاية، يُمكن اعتبار Pinterest منافس لمحركات البحث، وخاصةً محركات البحث المتخصصة في الصور، وتبتعد عن منافسة الشبكات الاجتماعية مثل فيسبوك، أو مواقع التسوّق مثل أمازون، أو هكذا تعتبر الشركة نفسها.