ضعف مبيعات إنفيديا سببه الاقتصاد الصيني حسب تصريحات الشركة

تشتكي العديد من الشركات التقنية في الآونة الأخيرة من تأثير الاقتصاد الصيني على أدائها المالي، وآخرها صانع رقاقات الرسوميات الأمريكي فيبدو أن ضعف مبيعات إنفيديا سببه الاقتصاد الصيني.

 

حيث صرّحت الشركة رسمياً أن نتائج الربع المالي الأخير ستكون أقل من التوقعات بسبب تدهور ظروف الاقتصاد الكلي خاصةً في الصين، حيث كان الناس أكثر تردداً في شراء بطاقات الرسوميات، وفقاً لإنفيديا.

 

ضعف مبيعات إنفيديا

 

وأضافت الشركة أن مبيعات بطاقات الرسوميات الرائدة (مثل فئة RTX) لم ترق إلى الوقعات لأن الناس كانوا ينتظرون انخفاض الأسعار، وخروج المزيد من الألعاب التي تستفيد من مميزات بطاقات الرسوميات الجديدة هذه.

 

من جانب آخر، فشلت إنفيديا في إغلاق بعض الصفقات مع مراكز البيانات في ديسمبر، وفي نفس الوقت لدى الشركة مخزون كبير من بطاقات الرسوميات المتوسطة التي لم تُباع بسبب هدوء سوق تعدين العملات المشفرة، مثل بيتكوين وإيثيريوم.

 

ومن المرجح أن يكون تأثير ضعف مبيعات إنفيديا كبيراً، حيث كانت الشركة تتوقع عائدات بقيمة 2.7 مليار دولار، لكن هذه التوقعات انخفضت إلى 2.2 مليار دولار فقط خلال الربع المالي الأخير، أو ما يمثّل هبوط بنسبة 19 في المائة.

 

ونوّه الرئيس التنفيذي للشركة “Jen-Hsun Huang” إلى أن إطلاق RTX 2060 بسعر معقول مستقبلاً، ووصول فئة RTX إلى الحواسيب المحمولة، قد يحوّل الأمور إلى صالح الشركة، لكن حتى حدوث هذا تبقى الأمور غير واضحة.

 

تجدر الإشارة إلى أن هذا الانخفاض في المبيعات كان متوقعاً من بعض المحللين، خاصةً لأن شركة تصنيع بطاقات الرسوميات الشهيرة رفعت أسعار بطاقاتها الجديدة مقارنةً بالأجيال السابقة.

 

فبينما كانت GTX 1080 بسعر 599 دولار أمريكي عند إطلاقها، أصدرت الشركة بطاقة RTX 2080 بسعر 699 دولار أمريكي، أي 100 دولار زيادة، حتى بطاقة RTX 2060 أعلى قليلاً في السعر من GTX 1070، وهو ما يجعل من الصعب على البائعين تسويق هذه البطاقات الجديدة.

 

خاصةً وأن بطاقات مثل GTX 1070 وGTX 1080 مازالت تعطي أداء رائع على الحواسيب، سواء في الألعاب أو التطبيقات الأخرى.

 

على أي حال، إذا كنت تبحث عن بطاقة رسوميات جديدة، يمكنك الاطلاع على هذا الدليل من مينا تك لكيفية اختيار بطاقة الرسوميات المناسبة لك.