شركة كوالكوم تستخدم الموجات فوق الصوتية لتقدّم مستشعر بصمة أفضل  

خلال العام الجاري، شاهدنا عددًا قليلًا جدًا من الهواتف الذكية التي تتخلص من مستشعر البصمة التقليدي مقابل توفيره كميزة جديدة في الشاشة، ومع إطلاق معالج كوالكوم الجديد “سناب دراجون 855” قد ترغب هواتف ذكية أكثر في تغيير وجهة نظرها.

 

لاحظنا كذلك أن مستشعرات البصمة في هواتف ذكية مثل فيفو U21X وميت بي 20 برو وووان بلس 6 تي لم تكن سهلة الاستخدام وسريعة كما ينبغي أن تكون، فباستخدام هذه الميزة يتعين عليك في كثير من الأحيان الضغط لأسفل أكثر من المعتاد او وضع إبهامك في زاوية معينة لإلغاء قفل الهواتف.

 

تعتمد هذه المستشعرات في الغالب على صورة لإبهامك أو إصبعك لفتح الهاتف التي يُمكن تزويرها نظريًا، لكن معالج كوالكوم الجديد يُقدم حلًا ذكيًا لهذه المشكلة وهو استخدام تقنية الموجات فوق الصوتية، ويجعل من إلغاء القفل عملية أكثر أمانًا، فهو يعتمد على الموجات الصوتية لإنشاء نموذج ثلاثي الأبعاد لإبهامك وهذا سيساعدك حتمًا على إلغاء هاتفك حتى مع وجود أضابع رطبة أو دهنية.

 

وبما أن المعالج يستخدم موجات صوتية، فإنه يسهل عمله من خلال الشاشات الزجاجية وكذلك المعادن، وهذا يعني أنك تمتلك قارىء بصمات احترافي أسفل لوحة الهاتف الخلفية، فإذا كنت ترغب في اختبار المستشعر الذكي الجديد فلا يسعنا إلا انتظار الشركات التي ستدعمه لنبدأ تجربة الميزة عمليًا.

 

لم تعلن شركة كوالكوم عن أي شراكات مع أجهزة في وقت القمة، ولكن قد يكون لشركة سامسونج رغبة كبيرة في إضافة المعالج الجديد إلى جهاز سامسونج جالكسي اس 10.