شركة جوجل تُنكر تعديلها لأكواد يوتيوب البرمجية لمعاداة متصفحات أخرى

85

كشف جوشوا باكيتا، أحد المتدربين السابقين في شركة مايكروسوفت عن تفاصيل مشكلة بموقع يوتيوب والتي لخصها في أن جوجل قد أضافت كودًا لاختراق التوافق بشكل مقصود، وقد وضح باكيتا تفاصيل هذا القصد غير المبرر من جوجل في وقت سابق من العام الحالي، ومنذ هذا الوقت أعلنت مايكروسوفت أنها ستنتقل من محرك EdgeHTML  إلى مشروع كروميوم مفتوح المصدر.

 

شرح باكيتا قائلًا أن أحد الأسباب التي جعلت مايكروسوفت تقرر إنهاء وجود محرك EdgeHTML أن جوجل استمرت في تحديث مواقعها بطريقة تجعل من المتصفحات الأخرى غير صالحة للعمل مع مواقعها، ولم تتمكن مايكروسوفت من مواكبة هذا الأمر.

 

زعم باكيتا كذلك أن جوجل قد أضافت قسمًا في كود فيديوهات يوتيوب والذي أثر على قدرة مايكروسوفت على تسريع الفيديوهات، وعند مقارنتها بمشروع كروميوم مفتوح المصدر كان هناك فارق ملحوظ في أداء الفيديو واستهلاكه من عمر البطارية.

 

أتت هذه المشكلة بعد أشهر من مطالبة مدير برنامج موزيلا بحل مشكلة التصميم المنفصل لموقع يوتيوب والذي أدى إلى بُطء في متصفحي فايرفوكس وإيدج والوصول إلى خُمس السرعة العادية بمتصفح كروم، وقد أجبرت هذه التحديثات المتصفحات إيدج وسفاري وفايرفوكس على العودة إلى البرمجة مرة أخرى لتحسين تجربة استخدام يوتيوب عبر متصفحاتهم، ناهيك عن منع دخول مستخدمي ويندوز فون إلى خرائط جوجل عمدًا منذ سنوات.

 

استمر باكيتا في حديثه بأنه ليس هناك تأكيد على أن جوجل قد أضافت هذا الكود البرمجي لإبطاء متصفح إيدج عن عمد، لكن هناك العديد من موظفي مايكروسوفت مقتنعين بذلك، وقد طالبوا شركة جوجل بالفعل لحذف هذا الكود البرمجي الذي يسبب هذا العطب ولكنهم رفضوا بدون التطرق إلى تفاصيل أكثر.

 

استجابت شركة جوجل لهذه الإدعاءات وأكدت أن هذا الكود البرمجي كان مجرد خطأ تم إصلاحه بعد الإبلاغ عنه، وأضافت جوجل أنها لم تعدل أي كود برمجي لمعاداة المتصفحات الأخرى وتعمل على وجه السرعة في إصلاح هذه الأخطاء.

 

بالنظر إلى قلب هذه المعركة المستمرة، من الواضح أن شركة مايكروسوفت تعمل جاهدة لمواكبة وتيرة التغيرات في جوجل، ويلعب العديد من مهندسي شركة البحث دورًا مهمًا في دفع عجلة التطوير، وغالبًا ما تكون شركة جوجل في صدارة معتمدي التغييرات وهذا ما يجعل مطوري الويب الآخرين يحاولون اللحاق بها.

 

المزيد من المواضيع التقنية