شركة جوجل تُقر رسومًا جديدة على مُصنّعي الهواتف الذكية مقابل استخدام متجرها

نجحت شركة جوجل يوم الثلاثاء الماضي في تجديد طريقة توزيع تطبيقات الهواتف الذكية في الاتحاد الأوروبي، حيث قدمت رسوم ترخيص لمُصنّعي الأجهزة للوصول إلى متجر تطبيقاتها بسهولة وذلك ردًا على القضية التي أثيرت حولها والتي تفيد بأنها انتهكت قانون مكافحة الاحتكار.

 

أكد محللون أن الترتيب الجديد يفتح الأبواب أمام محرك البحث جوجل ومنافسيه مثل مايكروسوفت ولكنه يترك بشكل أساسي قطاع الهواتف الذكية مربحًا في الولايات المتحدة.

 

غرمت المفوضية الأوروبية في يوليو الماضي شركة جوجل برقم قياسي بلغ 4.34 مليار يورو (5 مليار دولار) لاستغلالها هيمنة السوق على برمجياتها للهواتف النقالة واستخدامه في عرقلة المنافسين في مجالات البحث عبر الإنترنت، ولهذا تستأنف شركة جوجل هذا الحكم.

 

أكدت شركة جوجل على أنها تمتثل في الوقت الحالي لنظام الترخيص الجديد للأجهزة والتي اطلق في 29 من أكتوبر بالمنطقة الاقتصادية الأوروبية والتي تضم حوالي 28 دولة من دول الاتحاد الأوروبي بالإضافة إلى أيسلندا.

 

ستضطر الشركات الاخرى مثل سامسونج وهواوي وغيرهم من شركات تصنيع الهواتف الذكية إلى دفع مبلغ غير معلوم حتى الآن مقابل وصولهم إلى متجر تطبيقات جوجل بلاي، وفي المقابل لن تضطر الشركات الأخرى من تثبيت محرك البحث جوجل أو متصفح جوجل كروم ويُمكن القيام بذلك مجانًا إذا أرادوا ذلك.

 

سيكون لدى مُصنعي الهواتف الذكية في اندرويد مرونة كبيرة في توزيع تطبيقات البحث والتصفح لمنافسي شركة جوجل مثل مايكروسوفت وأوبرا وموزيلا فايرفوكس لتخصيص أكثر في نظام التشغيل.

 

أكد كذلك جيمس كوردويل، المحلل المالي في شركة أتلانتيك أسيتيز، أن الترتيب الجديد يغير ببساطة التبادل الضمني لقيمة الوصول إلى متجر بلاي من جوجل، وبهذا وجدت جوجل طريقة للتأكد من عمل أندرويد في مصلحة الشركة.