شركة جديدة تتهم جوجل باستغلال سيطرتها على أندرويد بشكل سيء

يبدو أن مشاكل جوجل القانونية المتعلقة بمكافحة الاحتكار في أوروبا لم تنته بعد، فقد قامت شركة جديدة تدعى Disconnect ( وهي تملك عدداً من الموظفين السابقين في جوجل) بتقديم شكوى تزعم فيها أن جوجل تسيء استخدامها واستفادتها من سيطرة نظام أندرويد في المنطقة، ويعد Disconnect تطبيقاً على أندرويد يهدف لحماية خصوصية المستخدم وقد تم حجبه من قبل متجر Google Play العام الماضي بحجة أنه يتداخل مع التطبيقات الأخرى.

 

يقوم هذا التطبيق بحماية خصوصية المستخدم عبر التقليل من الطرق التي يمكن لجوجل والتطبيقات الأخرى أن تراقبه من خلالها، وقد قام أحد موظفي متجر Google Play بإرسال بريد إلكتروني أوضح فيه سبب حذف التطبيق وأنه كان يمنع الإعلانات من الظهور في التطبيقات.

 

وعلى ما يبدو فإن الاتصالات اللازمة لمراقبة مستخدم ما والتي يتم حجبها من قبل Disconnect يمكن استخدامها أيضاً لتثبيت تطبيق خبيث على أجهزة أندرويد، ومن الجدير بالذكر أن تطبيق Disconnect أطلق في شهر آب/أغسطس الماضي وقامت جوجل بحذفه في وقت لاحق من الشهر ذاته وثم عاد التطبيق مرة أخرى في شهر أيلول/سبتمبر إلا أن جوجل حذفته مرة أخرى وهددت بإنهاء حساب مطور التطبيق.

 

تأثرت المبيعات بشكل واضح بعد حذف التطبيق من متجر جوجل رغم إمكانية المستخدمين بتحميله من خارج المتجر، ويدعي مصممو التطبيق أن جوجل تعطي خدماتها مزايا إضافية غير عادلة بالنسبة للمنافسين بما فيهم Disconnect مما يقلل معه المنافسة والخيارات المتوافرة أمام المستخدمين، كما أنها تعتقد أن جوجل قامت بشكل غير قانوني بتغيير سياستها بالنسبة ل Disconnect وذلك لأن خصوصية جوجل وتطبيقات الحماية الخاصة بها والموجودة في أندرويد لا تخضع للمعايير نفسها.

 

وقد أخبرت جوجل صحيفة وول ستريت أن هذه الشكاوى تفتقر إلى أساس يعتمد عليه موضحة أن متجر جوجل يحتوي على أكثر من 200 تطبيق من تطبيقات الخصوصية ماعدا تلك التي قد تمنع الأرباح عن بعض التطبيقات الأخرى.