شركة بوز توقف مشروع سماعات Sleepbuds بسبب بطاريتها المعيبة

 

توقفت شركة بوز تمامًا عن تطوير سماعات Sleepbuds الخاصة بها والتي كانت قيمتها 250 دولار أمريكي وهي سماعات أذن تم تصميمها ليرتديها المستخدمون أثناء النوم لمساعدة مرتديها في التغلب على الاضطرابات وغيرها من الضوضاء غير المرغوب بها، وسيتم قبول إعادة المنتج حتى 31 من ديسمبر القادم وتعد الشركة جميع عملائها باسترداد الأموال بالكامل.

 

نشرت شركة بوز إشعارًا عبر موقعها الإلكتروني في المكان الذي تعرض فيه الشركة تطورها وحملة المنتج عبر منصة إنديجوجو وإصدارها التجاري.

 

اقرأ أيضًا >> شركة Bose تقدم منتجًا رسميًا لمساعدة مرضى ضعف السمع

 

“نعلم أننا كنا نحاول القيام بشيء لم يحدث من قبل، ولكن لم يكن هناك شك في قدرتنا على ذلك، فالأمر يستحق العناء وقد سعينا لمساعدتك”.

 

كتب ذلك جون روسيلي مدير عام شركة بوز، واستمر قائلًا:

 

“لقد أخبرنا الكثير أن سماعات Sleepbuds قد ساعدتهم على النوم ولا يمكن تخيل إنهاء اليوم بدونها . . . لكن أكد بعض المشترين أنهم مرّوا بتجربة مختلفة تمامًا من حيث عمر البطارية غير المتناسق وفشل السماعات في الشحن أو حتى إيقاف التشغيل العشوائي”.

 

بعد سنين من البحث، كانت بوز تسعى لتطوير منتج جيد يساعد المستخدمين، لكنها لم تنجح، وارتفعت تقارير الإخفاق بشكل كبير في الآونة الأخيرة، لذا اتخذت الشركة نظرة أهخرى واعترفت بفشل تطويرها لبطارية جيدة تفي بالمطلوب.

 

اقرأ أيضًا >> نظارات شمسية مُدعمة بتقنية الواقع المعزز من Bose

 

بعد توقف شركة بوز عن تطوير أحد أفضل المنتجات الفريدة من نوعها حتى الآن، سيُذكر الفشل، وقدمت الشركة اعتذارًا قويًا للأشخاص الذين راهنوا على شيء جديد تمامًا من شركة معروفة بسماعاتها التي تلغي الضوضاء.

 

على مدار 50 عامًا، أجرت الشركة الكثير من الأبحاث مكثفة ونجحت في الكثير وأخفقت في البعض، وتأسف الشركة لإحباط أي مستخدم أو أي شرر قد تسببته بسبب هذا المنتج.

 

بشفافية تامة، تؤكد شركة بوز أن ذلك ليس استدعاء، ولا يوجد خطر في استخدام سماعات Sleepbuds والمستخدمين الذين اشتروا المنتج أحرار في التمسك به، ولاتزال شركة بوز مستعدة لمبادلة الأزواج المعيبة بأحدث نسخة من المنتج لكنها ليست محصنة ضد سلوك البطارية الخاطىء، وإذا كان المستهلك يرغب في استرداد المال فالشركة تستوعب ذلك ومستعدة للقيام به.