شركة أوبر تُسرّح مئات الموظفين للمرة الثالثة هذا العام

قامت شركة أوبر بتسريح ما يقرب من 350 موظفًا في جولتها الثالثة لتخفيض كم هائل من الوظائف هذا العام.

 

هذه المرة تأثرت قطاعات التقنيات المتقدمة أو ما تعرف بإسم ATG التي تعمل على السيارات ذاتية القيادة، وفقًا لبريد إلكتروني إرسل على مستوى الشركة من الرئيس التنفيذي دارا خسروشي. الوحدات الأخرى التي تخضع للتغييرات هي فرق الركوب العالمية والمنصات وأوبر Eats وتسويق الأداء والتوظيف.

 

تنص الرسالة على:

 

“كما تعلمون، خلال الأشهر القليلة الماضية، فحص القادة بعناية فرقهم للتأكد من أن منظماتنا مهيكلة للنجاح في السنوات القليلة المقبلة، وهذا أدى إلى تغييرات صعبة ولكنها ضرورية لضمان حصولنا على الأشخاص المناسبين ووضعهم بالأماكن الصحيحة وأننا دائمًا ما نتحمل مسؤولية الأداء الأفضل”.

 

اقرأ أيضًا >> إطلاق Uber Pet لتأخذ حيوانك الأليف معك في رحلاتك القادمة مع أوبر

 

تمتلك شركة أوبر نحو 27 ألف موظف في جميع أنحاء العالم، وفي نقاش حول تطبيق الدردشة المجهول بلايند، تم مشاركة لقطات شاشة تبين شعور الموظفين بالخيانة بسبب هذه الجولة الأخيرة من عمليات التسريح.

 

لم يكن يتوقع الكثير من موظفي الشركة هذه الخطوة، وأكدوا أن اختيار الموظفين لم يكن بالمستوى المنشود، ولم تكن هذه المرة الأولى بالطبع التي تسرح فيها الشركة عدد من الموظفين.

 

في يوليو، قامت أوبر بتسريح 400 موظفًا في وظائف التسويق بجميع أنحاء العالم، وفي حديثهم لمنصة بيزنس إنسايدر، أكد العديد من المسرحين بأنهم شعروا بضياع الأمل بسبب هذه الاقتطاعات الوظيفية وأخذوا بعين الاعتبار عملية إخطارهم بأدوارهم التي يتم القضاء عليها.

 

اقرأ أيضًا >>  تطبيق أوبر يختبر ميزة تسجيل صوت الركاب لتعزيز أمانهم

 

كان التسريح الأول، بعد نحو 3 أشهر من الاكتتاب العام الأول الذي قدمته أوبر، وبعد فترة وجيزة تم تسريح 435 موظفًا من فرق الإنتاج والهندسة في سبتمبر.

 

تعرضت شركة أوبر لضغوط هائلة للوصول إلى أرباح في الأشهر التالية للاكتتاب العام في مايو، وتشكل الجهود المبذولة لخفض التكاليف مثل تخفيض الوظائف فضلًا عن زيادة أجور السائقين، وقد تراجعت أسهم الشركة بنسبة 24% منذ طرح أسهمها للاكتتاب العام.