شركة أوبر تستثمر 200 مليون جنهيًا استرلينيًا لتحويل أسطولها إلى سيارات كهربائية

تمتلك شركة أوبر أكثر من 45 ألف سائق في لندن مما يجعل للشركة ميزة في كل مكان في شوارع المدينة، ولمحاولة تخفيف الأضرار البيئية التي تسببها أنشطة الشركة فقد أعلنت الشركة عن خطة طموحة باستثمار 200 مليون جنيه استرليني والتي ستشهد انتقالها بالكامل إلى السيارات الكهربائية بحلول عام 2025.

 

بالطبع، لم تكن الخطة نفسها جديدة، فقد أعلنت الشركة عن شئ مشابه في العام الماضي ولكن الملاحظ أنها نفس الخطة ولكن سيتزايد حجم البرنامج وتأثيره.

 

على سبيل المثال، ابتداء من العام المقبل فإن  تخطط الشركة لتوجيه جهودها نحو حماية البيئة وطلب تكلفة إضافية حوالي 15 بنسًا نظير “الهواء النظيف” والتي سيتم دفعها مقابل تعزيز الجهود نحو الحصول على هواء نظيف خالي من العوادم وقد يتكلف الأمر حوالي 45 بنسًا في متوسط الرحلات داخل المدينة.

 

كانت التكلفة الإضافية المقترحة سابقًا والتي اعلنت عنها أوبر في نفس الوقت تقريبًا من العام الماضي عبارة عن رسوم ثابتة حوالي 35 بنس لكل رحلة وهو ما يضمن أن الأشخاص الذين يركبون لمسافات قصيرة يدفعون أكثر لكل ميل، ولكن النهج الجديد أكثر عدلًا.

 

تأمل شركة أوبر أن تستغل المبلغ كاملًا في تعزيز قدرات السائقين الأكثر نشاطًا مما يسمح لهم بالانتقال إلى سيارة كهربائية أرخص وأكثر ملائمة للبيئة وتقول الشركة أن أولئك الساقين الذين يقودون بمعدل 40 ساعة في الأسبوع يُمكنهم الحصول على 3000 جنيهًا استرلينيًا لدعم السيارة الكهربائية بعد عامين و4500 جنيهًا استرلينيًا بعد 3 أعوام.

 

الهدف النهائي وراء هذه الاستثمارات هو تحويل أسطول سياراتها في لندن إلى سيارات كهربائية ولهذا حددت شركة أوبر مهلة زمنية إلى عام 2025 وتؤكد بتوقعات قد تصل إلى 20 ألف سائق بحلول عام 2021 وهو أمل تسعى الشركة فعليًا لتحقيقه.