شركة أبل تتعاون مع فولكس فاجن لتصنيع سيارات ذاتية القيادة

 

قلصت شركة أبل بالفعل رؤيتها الكبرى لتعطيل صناعة السيارات وبدأت ببناء سيارتها ذاتية القيادة وبهذا تضيق طموحاتها الآلية إلى مجالات بعينها، وخلال السنوات العديدة الماضية، سعت شركة أبل إلى إقامة شراكات مع شركات صناعة السيارات الفاخرة BMW ومرسيدس بنز، وانتهت المحادثات بالفل نتيجة رفض شركات تصنيع السيارات حصول شركة أبل على البيانات والتصميم الخاص بالسيارة.

 

بدلًا من ذلك، وقعت شركة أبل صفقة مع شركة فولكس فاجن لتحويل بعض شاحنات النقل T6 الجديدة من سيارات عادية إلى مكوكات نقل ذاتية القيادة خاصة بموظفي شركة أبل، وهو مشروع خططت له شركة أبل كثيرًا.

 

تعكس الصفقة الجديدة بين فولكس فاجن وشركة أبل -والتي لم يتم الإبلاغ عنها من قبل- وفشل محادثاتها مع شركات تصنيع السيارات الأخرى الآلام المتواصلة وتقلص نطاق برنامج السيارة الذي مضى عليه أربع سنوات.

 

عانى المشروع من تغييرات متكررة في الاتجاه والتي أضرت بالمعنويات وأدت إلى مغادرة المئات والذي وصل عددهم قبل عامين إلى 1000 عضو -وذلك على حد قول مصادر موثوقة من موظفي أبل السابقين- وأضافوا أن الفريق استُهلك مع تطوير المكوك الثاني ويفتقر المشروع إلى خطة واضحة.

 

من المرجح أن تكون هذه الخطوة بمثابة دفعة قوية نحو الوصول إلى سيارات ذاتية القيادة آمنة إلى حد كبير، ف ظل منافسة شركات مثل وايمو التابعة لشركة جوجل وشركات تصنيع أخرى والتي تختبر السيارات ذاتية القيادة لسنوات على الطرق العامة.