شبكة فيسبوك تُستخدم لبيع الأسلحة في الشرق الأوسط

وصلت شبكة فيسبوك الاجتماعية إلى مليارات من المستخدمين النشطاء حول العالم، لكن قد تُستخدم هذه الأداة الإجتماعية في أشياء مفيدة وأخرى قد تكون مروّعة، فقد أفادت تقارير صحيفة نيويورك تايمز أن هناك المئات من المجمواعت عبر فيسبوك تُستخددم لبيع السلع وهو الأمر الذي ينتهك سياسة فيسبوك في بيع السلع عبر الموقع، وهناك ما هو أفظع من ذلك، فتتواجد هناك مجموعات متخصصة في بيع الأسلحة خلال الشرق الأوسط في ليبيا وسوريا والعراق.

 

يقوم فيسبوك بالبحث عن هذه المجموعات واتخاذ الإجراءات الصارمة تجاهها، وقد أغلقت الشركة الكثير من صفحات التواصل والمجموعات المعنية بببيع هذه السلع، وهناك العديد من الحالات الموثّقة والتي تُظهر بيع أسلحة ثقيلة كرشاشات ثقيلة وقاذفات قنابل يدوية ويتم التفاوض على جميع المناقصات الخاصة بها عبر فيسبوك.

في حين أن استخدام وسائل التواصل الاجتماعية لمناقشة مبيعات الأسلحة أمر جديد نسبياً إلى ليبيا، إلا أنه يتم استخدامها في العديد من البلدان الأخرى وبكثرة مثل سوريا، والعراق واليمن.

 

بالإضافة إلى ميزات فيسبوك التي تسهل عملية إرسال الأموال عن طريق فيسبوك ماسنجر، وهي وسيلة سهلة للبائعين للحصول على أموالهم بسهولة، وقد جرّمت الشركة بيع هذا النوع من السلع، لكن هناك عمليات تتم ولا يتم رصدها.