سرقة 600 جهاز تعدين بيتكوين في آيسلندا بقيمة تتخطى الـ 2 مليون دولار

وقع حادث سرقة كبير في إحدى مراكز الحواسيب الخوادم بإحدى مدن أيسلندا، تتعلق بسرقة أجهزة حواسب وخوادم لتعدين العملات الرقمية، على رأسهم عملة بيتكوين الشهيرة، بعدد وصل إلى نحو 600 جهاز، بقيمة تتخطى الـ 2 مليون دولار.

 

وتحتاج عملية تعدين العملات الرقمية، إلى أجهزة حواسب بمواصفات داخلية عالية للغاية، وقوة عتادها، للقدرة على اكتشاف الشفرات الخاصة بعملة بيتكوين على سبيل المثال، مما يجعلها ذات تكلفة كبيرة للغاية، عند مقارنتها بأجهزة الحواسب الشخصية المتعارف عليها.

 

وانتشرت في العديد من مدن العالم، في السنوات الأخيرة، فكرة استغلال أجهزة الحواسب لتعدين عملات رقمية، وتحويلها بعد ذلك إلى آلاف وملايين الدولارات، من خلال سوق خفية، لبيع وشراء العملات، ويعد أشهرها عملة البتكوين ذات القيمة الأغلى.

 

وبحسب تقرير نشره موقع “Cnet” ونقلًا عن الشرطة الأيسلندية، فإن عملية السرقة تلك، وقعت في نهائيات عام 2017 الماضي، إلا أن الشرطة فضلت الكتمان على الأمر، لمباشرة التحقيقات، ومحاولة الوصول إلى السارقين.

وأعلنت أن المسروقات عبارة عن أجهزة خوادم، تتضمن بطاقات معالجة رسوميات ذوي قدرات عالية، وتكاليف باهظة، بجانب مصادر طاقة قوية، ولوحات أم، ومعالجات مركزية، بقيمة اجمالية تتخطى الـ 2 مليون دولار.

 

وأوضحت أنه تم التوصل إلى 11 شخص، ممن نفذوا عملية السرقة الكبيرة، وكان من بينهم حارس أمن المركز المختص في تعدين العملات الرقمية وبتكوين والذي ساعد اللصوص في الدخول إلى المكان وتنفيذ عملية السرقة.

 

وكشفت الشرطة الأيسلندية، أنها لم تتمكن من إيجاد أيًا من المعدات التي تم سرقتها، في إشارة إلى أنه تم بيعها، بدلًا من استغلالها في تعدين بيتكوين خاصة لهم وجني أرباح.