ستيف جوبز كان ينتقد تيم كوك في لحظات غضبه

كشف كاتب السيرة الذاتية لرئيس آبل الراحل أنّ ستيف جوبز كان ينتقد تيم كوك في لحظات غضبه، على الرغم من اختياره ليكون الرئيس التنفيذي للشركة الأمريكية العملاقة من بعده.

 

وقال والتر إيزاكسون في تصريحات لموقع CNBC “لقد خففت الأمر بعض الشيء في الكتاب، في بعض الأحيان أخفف الأشياء التي أعتقد أنّها قاسية للغاية” وأضاف “في كتابي، يقول ستيف كيف يمكن لتيم كوك القيام بكل شيء، ثم نظر إلي وقال ’تيم ليس شخص يركز على المنتج’”.

 

ستيف جوبز كان ينتقد تيم كوك

 

قال إيزاكسون أنّ ستيف جوبز كان يقول أكثر من ذلك في اللقاءات التي جمعتهما من أجل كتابة سيرته الذاتية، حيث يشير “في بعض الأحيان، عندما كان ستيف يعاني من الألم، أو كان غاضبًا، كان يقول أشياء أكثر من مجرد أنّ تيم كوك لم يكن يركز على المنتج. شعرت أنني يجب أن أضع الأمور المحددة ذات الصلة بالقارئ بعيدًا عن الشكاوى” ولم يوضح كاتب سيرة ستيف جوبز المزيد من التفاصيل حول هذه الشكاوى.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ كتاب السيرة الذاتية حول حياة ستيف جوبز تم نشره في تاريخ 24 أكتوبر 2011، بعد 19 يوم فقط من وفاة الرجل بعد معاناة مع سرطان البنكرياس عن عمر يناهز 56 عام.

 

ويضيف الكاتب أنّ التقارب بين ستيف جوبز وجوني آيف كان ملحوظًا أكثر، حيث كان الاثنين من النوعية التي تُركّز على المنتجات وأدق تفاصيلها، وذكر أنهما كانا يلتقيان دائمًا للعمل على تفاصيل المنتجات المختلفة.

 

وخرج جوني آيف مؤخرًا من آبل لإنشاء شركة التصميم الخاصة به والتي تحمل الاسم LoveFrom بعد قرابة عقدين من الزمان في آبل، وبعد تصميم العديد من المنتجات الرائعة للشركة.

 

وتأتي هذه التصريحات من والتر إيزاكسون في وقت عصيب على تيم كوك وشركة آبل بشكل عام، حيث بدأ العديد من المحللين وخبراء التقنية بتوجيه الانتقادات للشركة، ونفس الأمر ينطبق على جمهور المستخدمين الذين لم يعودوا يجدون الجديد في منتجات آبل الاستهلاكية، خاصةً مع التوجه الغريب للشركة ببيع منتجات باهظة السعر، كمسند جهاز الماك برو الجديد الذي يباع وحده بحوالي 1,000 دولار أمريكي.

 

اقرأ أيضًا: جوني آيف غادر آبل بسبب عدم اهتمام تيم كوك بالتصميم