ساعة آبل 4 أم سامسونج جالكسي.. من الأفضل؟

1٬670

تُعد آبل Series 4 وسامسونج جالكسي اثنين من أفضل الساعات الذكية المتاحة حالياً لمساعدتك بمختلف المهام التي تتراوح ما بين تعقب أدائك الرياضي وحتى عرض إشعارات هاتفك، فدعونا نعرف أيهما أفضل ويستحق الشراء أكثر.

التصميم

ساعة

تمتلك ساعة آبل وجه مربع بينما تتميز سامسونج جالكسي بوجه دائري، حيث نجد أن الأخيرة جذابة أكثر لكونها تشبه ساعات اليد التقليدية الأنيقة مع قرص دائري حول الوجه يمكن إدارته للتحكم بها وهو ما يبدو طبيعي وأكثر سهولة من الزر الموجود بجانب ساعة آبل ويجب لفه لاختيار الاعدادات المختلفة، ولكن سنجد أيضاً أن جالكسي أكثر سمُكاً بشكل يجعلها تعلق بسهولة في أكمام القمصان والمعاطف أحياناً، ولكنها تمتلك شاشة أكثر سطوعاً أيضاً بقليل مقارنة بمنافستها، ما يجعلها تفوز بهذا الجانب.

خصائص متشابهة

تأتي كلا الساعتين مع تقنيات متطابقة تقريباً، ولكن بينما تدعم آبل S4 هواتف آيفون فقط، تعمل سامسونج جالكسي مع أندرويد وiOS دون أي إشكالية، وتستطيع كلتاهما عرض إشعارات الهواتف، تشغيل تطبيقات خارجية، دعم خصائص الدفع عبر NFC، تعقب مختلف الأنشطة أوتوماتيكياً ويدوياً، مراقبة المسار عبر GPS، دعم الأوامر الصوتية عبر المساعد الشخصي، استقبال وارسال المكالمات والرسائل، تحريك الذراع لأعلى لفتح الشاشة تلقائياً، وذلك رغم أن عدد من خصائص جالكسي لن تعمل بشكل كامل في حالة ربطها مع آيفون مثل الرد على الرسائل كما أن سيري أسرع وأكثر استجابة من بيكسبي بالأوامر الصوتية وبينما تبدأ سامسونج جالكسي عند 280 دولار، تأتي آبل Series 4 مقابل 400 دولار ولكن رغم أن الأخيرة هي الأغلى لكنها تُعد الأفضل من حيث التقنيات.

مراقبة أفضل للصحة والأداء الرياضي

تمتلك آبل S4 القدرة على مراقبة 14 نوع مختلف من التمارين، بينما تدعم ساعة جالكسي ما يصل إلى 39 تمرين مع وجود تصنيف “أخرى” بكلتاهما، حيث يقوم كل منهما بإصدار تنبيه واهتزازات عندما يتم استشعار قيامك بتمرين من نوع ما، وذلك خلال أول 10 دقائق من بدء التمرين، وتتضمن الأنشطة الجري وعدد من آلات الصالة الرياضية مع تميز S4 بتعقب السباحة وجالكسي بركوب الدراجة، لكن ما تنفرد به ساعة آبل حقاً هو قدرتها على تقديم تخطيط رسم القلب مع تنبيهك في حالة استشعار وجود أي شئ غريب بمعدل النبض ليتم تنبيه الطواريء وأهم الأصدقاء تلقائياً، رغم أن الميزة الأخيرة لا تعمل حالياً سوى في الولايات المتحدة ولكنها تساعد بتفوق ساعة آبل في هذه النقطة.

الموسيقى

يمكن ربط الساعتين مع سماعات لاسلكية لأجل الاستماع للموسيقى خلال التمرن دون الحاجة للهاتف، رغم أن S4 تقتصر على خدمة آبل ميوزيك مع دعم بسيط لسبوتيفاي، لكن ساعة سامسونج تقدم دعم أقوى يمكنك من تحميل أغانيك المفضلة من سبوتيفاي إلى الساعة، كما يمكنك نقل الموسيقى منها إلى حاسوبك الشخصي، ما يعني التعادل في هذه النقطة.

البطارية

تتميز ساعة جالكسي بتقديم عمر بطارية رائع، فعند تجربتها بنفس الظروف والاستخدام مع آبل S4، صمدت الأخيرة يوم ونصف، بينما استمرت جالكسي بالعمل مدة 3 أيام وهو ما يمكن أن يصل إلى 4 يام بالنسخة الأكبر ذات وجه بقُطر 46 ملم لتفوز سامسونج هنا دون منازع.

أيهما أفضل؟

هذا وبينما نرى بوضوح أن كلتا الساعتين تقدما تجربة استخدام رائعة، ولكن في حالة كنت ترغب بساعة تدعم مختلف الهواتف مع بطارية قوية ستكون ساعة سامسونج جالكسي هي الخيار الأفضل، بينما إن كنت من محبي الشركة ذات شعار التفاحة، يمكنك التوجه على الفور إلى ساعة آبل S4.

اقرأ أيضاً: شركة كافيار تطرح هاتف أيفون اكس اس مع ساعة أبل على خلفيته

المزيد من المواضيع التقنية