روبوت جديد يعمل كمرشد داخل المتحف

قام البروفسور في جامعة اوساكا اليابانية هيروشي ايشيغورو بتصميم العديد من الروبوتات الشبيهة بالإنسان في السنين الخمس الماضية وآخر تصميماته ستكون عبارة عن روبوت يعمل كمرشد داخل المتحف الوطني في اليابان.

 

 

سيقوم المتحف باستقبال ثلاث روبوتات ستصل الى اليابان يوم الثلاثاء وهي الشاب Kodomoroid، والفتاة Ontonaroid والطفل Telenoid، وباستثناء الروبوت الطفل فإن باقي الروبوتات تبدو مفعمة بالحياة وتمتلك تعابير وجهية مختلفة ومصممة خصيصاً لتتحرك وتتفاعل مثل الأشخاص الحقيقيين.

 

 

إن Kodomoroid هو عبارة عن قارئ RSS بحجم شخص طبيعي ومهمته في المتحف تقتصر على سرد المعلومات والأخبار بأصوات ولغات مختلفة، أما Ontonaroid من الناحية الأخرى فهي قادرة على أن تدير محادثات بسيطة ومحدودة مع زوار المتحف، وعلى أي حال فإن هذه الروبوتات ليست مثالية من جميع النواحي حيث أن الأصوات في بعض الأحيان لم تتوافق مع حركة الشفاه وفي بعض الأحيان لم يستجب الروبوت أبداً للأوامر.

 

 

من بين الروبوتات الثلاثة فإن Telenoid يعد الأكثر إزعاجاً حيث يمتلك هذا الروبوت الأبيض وجها شبيهاً بالإنسان ولكن نهايتي ساقيه تتوضع تحت وركيه تماماً كما أن ذراعيه أشبه بنتوءات حادة، وقد صمم هذا الروبوت ليكون مرافقاً لكبار السن والأطفال.

 

 

ستشارك هذه الروبوتات الثلاثة يوم الثلاثاء القادم في معرض المتحف والذي هو بعنوان " اندرويد: ما هو الإنسان" ويمكن التحكم بها عن طريق جهاز تحكم عن بعد وعبر تفاعل مباشر مع البشر.

 

ورغم كل هذا المزايا في الروبوتات التي صممها ايشيغورو إلا أنه لم يستطع أن يقدم الاستقلالية والمرونة التي قدمتها روبوت Honda ASIMO، فهذا الروبوت الذي يصل طوله إلى 4 أقدام والذي لا يملك وجها شبيها بالإنسان يستطيع أن يصعد الدرج ويقفز ويرقص ويركل الكرة كما أنه يستطيع أن يقدم لك صينية من الشاي أيضاً، ورغم أن Ontonaroid وKodomoroid    يستطيعان أن يحركا رأسيهما وذراعيهما وجذعيهما إلا أنهم لا يستطيعون الوقوف والمشي وفي معظم الأحيان يحتاجون إلى أشخاص حقيقيين لتوجيه الأوامر والتحكم.

 

 

تعد هذه الروبوتات مختلفة عن الروبوت Pepper الذي صممته Softbank والقادر على فهم المشاعر ورغم أنها تمتلك وجهاً إلا أنه أشبه بمسلسلات الأطفال الكرتونية، ويتميز Pepper بأنه متحرك ومرن وأكثر استقلالاً وذاتية من روبوتات المتحف.

 

 

من الجدير بالذكر أن ايشيغورو مهووس بالروبوتات المفعمة بالحياة والشبيهة بالإنسان فقد صمم نماذج من الروبوتات أدت أدواراً مسرحية في مواجهة الانسان كما أنه صمم روبوتاً يعد نسخة مماثلة له من حيث الشكل.