رقاقات سامسونج القادمة ستتميز بسرعة أعلى وعمر بطارية أقل

2٬520

من الصعب تحقيق تقدم في المعالجات هذه الأيام، لكن سامسونج أشارت إلى أنها ستصنع رقائق أفضل خلال العام المقبل والتي ستوفر لك من خلالها عمرًا أطول للبطارية وسرعة أعلى.

 

من خلال التحسينات التي أوجدها قانون مور، ستصبح المكونات الإلكترونية المسماه بالترانزستورات أصغر في الحجم عما كانت عليه، فقد أكدت شركة سامسونج على أنها قلصت حجم الترانزستورات إلى 5 نانومتر من 7 نانومتر سابقًا، ولمعرفة هذا الحجم تحديدًا، فعرض شعرة الرأس في الإنسان يساوي تقريبًا 2000 رقاقة بمقاس 5 نانومتر.

 

اقرأ أيضًا >> كوالكوم تحدث رقاقاتها لتستطيع دعم الكاميرات بدقة 192 ميجا بكسل

 

بهذا الحجم الصغير، ستتمكن الشركة الكورية من إضافة المزيد من القدرات الإلكترونية إلى رقائقها، كما يعني ذلك أيضًا أن الرقائق ستزيد في السرعة بنسبة 10% وستوفر كذلك في الطاقة بنسبة 20% ويُمكن أن يساعد التطوير ليس فقط في سامسونج -التي تبني معالجات Exynos- ولكن سيساعد كوالكوم والشركات الأخرى التي تعتمد على سامسونج كمزود رئيسي للرقاقات.

 

تتيح سامسونج الآن للعملاء بناء رقاقات اختبارية، لكن فيما يتعلق بالإنتاج الكامل فإن الشركة ستبدأ ذلك في الربع الثاني من عام 2020 كما قال شون هان نائب رئيس شركة سامسونج للأعمال التجارية.

 

اقرأ أيضًا >> كيف استطاعت شركة انتل تصنيع رقاقات بحجم 10 نانومتر؟

 

تعد شركة سامسونج واحدة من الناجين في صناعة عوقبت بتحديات تقنية لا هوادة فيها، ويتطلب الانتقال إلى تقنيات تصنيع المعالجات الجديدة إنفاقًا متزايدًا على الأبحاث والمعدات، وهو واقع اقتصادي اختصر قائمة الشركات المصنعة الكبرى إلى ثلاث شركات فقط وهم سامسونج وانتل وTSMC.

 

بعد سنوات من النضال، تقوم شركة انتل الآن ببناء رقائق مصنعة بتقنية 10 نانومتر، وعلى الرغم من أن تقنيتها قادرة على الضغط على الترانزستورات بشكل أكثر إحكامًا، إلا أن شركتي سامسونج وTSMC تقومان ببناء رقاقات 7 نانومتر وهي عملية تصنيع تستخدم في الهواتف الرائدة مثل سامسونج اس 10 وأيفون اكس اس.