رجال الإطفاء باستراليا يستخدمون الطائرات الذكية في حالات الطوارىء

 

بدأت شركات التأمين في استخدام الطائرات الذكيّة وذلك لتقييم الأضرار الناجمة عن حرائق الغابات والبعد عن تعرّض البشر لأي خطر كان، وذلك قد يساعد رجال الإطفاء على مواجهة مثل هذه الحرائق بخطط مدرسة وقد تم توزيع هذه الطائرات على رجال الإطفاء لاستخدامها أثناء عمليات الإطفاء ومعرفة الاماكن التي يستطيعون الدخول منها.

 

قامت حكومة نيو ساوث ويلز بإطلاق حزمة تقنية تقدر قيمتها بحوالي 4 مليون دولار وذلك لمساعدة رجال الإطفاء في اعمالهم وتقديم المعلومات الصحيحة في الوقت الحقيقي عن الاستجابة لحالات الطوارىء.

 

الحزمة تتضمن طائرتين بدون طيار واثنين من أجهزة التحكم وأذكر من 180 هاتف محمول لجمع البيانات يتم تثبيتها في سيارات الإطفاء للبقاء على إطلاع دائم بعمليات الطوارىء والحرائق المختلفة.

 

تقدم القيادات المتنقلة ميزات التغذية اللحظية وإشارات الراديو المستمرة بالإضافة إلى خدمات الاتصال مثل شبكات الجيل الرابع والموجات اللاسلكية الفائقة، وتعطي هذه الهواتف المحمولة بيانات الطقس وخرائط الغاز والكهرباء الخاصة بالمنطقة المتعرضة للحوادث والحرائق.

 

وقد تم إرفاق الطائرات الذكية مع مجموعة من رجال الإطفاء بعد تدريبهم على طريقة الإستخدام الأمثل لتقديم تقارير لحظية عن العملية المتوجّهين أو المتواجدين بها سواء كان حريقاً، أو فيضاناً أو تسريباً للغاز.