دراسة: المدوّن المرئي “يوتيوبر” هي الوظيفة التي يحلم بها الكثير من الأطفال الآن

إذا سألت طفلًا عن أمله وهدفه في الحياة من حيث الحياة العملية ووظيفته التي يحلم بها، فستجد الخيارات تنحصر في طبيب أو مهندس في أغلب الأحيان، لكن هذا ما كنّا نسمعه قديمًا في الواقع، فقد أشارت دراسة جديدة إلى أن أطفال اليوم يتطلعون إلى ما هو غير ذلك، أن يكونوا صانعو محتوى مرئي “يوتيوبرز”.

 

قامت شركة إنتاج الألعاب ليجو بمسح لما يقرب من 3000 طفل تتراوح أعمارهم ما بين 8 إلى 12 عامًا في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والصين، بالإضافة إلى 326 من الآباء الذين لديهم أطفال تترواح أعمارهم بين 5 إلى 12 عامًا.

 

اقرأ أيضًا >> يوتيوب يجدد نظام حقوق النشر الخاصة بمنتجي المحتوى

 

أشار ما يقرب من ثلث الأطفال الذين شملهم الاستطلاع إلى أنهم يحلمون بأن يصبحوا يوتيوبرز عندما يكبرون، بينما أشار 11% فقط منهم إلى أنهم يريدوا أن يصبحوا رواد فضاء.

 

ومع ذلك تباينت الردود حسب المكان الذي ينتمي إليه الأطفال، فقال أكثر من نصهم في الصين أنهم يريدوا أن يصبحوا رواد فضاء، مما يجعله الطموح المهني الأكثر شعبية.

 

اقرأ أيضًا >> منصة يوتيوب تختبر نقل التعليقات إلى نافذة منفصلة على الهاتف المحمول

 

في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، انخفض هذا العدد إلى ما يزيد قليلًا عن 10% مع تصنيف وظيفة التدوين المرئي “يوتيوبر” كأفضل طموح في كلا البلدين.

 

أفضل الطموحات المهنية في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة:

 

  • مدوّن فيديو “يوتيوبر”.
  • مدرس.
  • رياضي محترف.
  • موسيقي أو عازف.
  • رائد فضاء.

 

أفضل الطموحات المهنية للأطفال في الصين:

 

  • رائد فضاء.
  • مدرس.
  • موسيقي أو عازف.
  • رياضي محترف.
  • مدوّن فيديو “يوتيوبر”.

 

يعتقد ثلاثة من كل أربعة أطفال أن البشر سيعيشون في نهاية المطاف في الفضاء الخارجي أو على كوكب آخر، ووفقًا للبحث، يعتقد 96% من الأطفال الصينيين أن هذا صحيح، مقارنة بنحو 63% في المملكة المتحدة و68% في الولايات المتحدة.