خوارزمية جديدة للروبوتات تُساعدهم في التنبؤ باتجاه حركة البشر القريبين منهم

في عام 2018، كان باحثو معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وشركة بي إم دبليو يختبرون الطرق التي يُمكن للإنسان والروبوتات العمل معًا في مكان واحد، وقام الفريق بوضع روبوت على قضبان مصمم لتوصيل الأجزاء بين محطات العمل ومرروا العاملين من البشر في مناطق قريبة منهم.

 

برمج الفريق هذا الروبوت ليتوقف مؤقتًا إذ مر شخص ما، لكن الباحثين لاحظوا أن الروبوت سوف يتجمد في كثير من الأحيان في مكانه، قبل وقت طويل من عبور الأشخاص، وإذا حدث ذلك في بيئة مصنع حقيقي فإن هذه التوقفات المتكررة ستنتج تراكمًا في الأعمال وتؤخره.

 

اقرأ أيضًا >> دراسة: الروبوتات لن تستبدل البشر بل سيكونوا زملاء  

 

لهذا طور باحثو معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا خوازرمية جديدة للروبوتات تجعل من السهل التنبؤ بشكل أفضل بمسارات البشر القريبين منهم، وجربوا ذلك في إحدى مصانع بي إم دبليو ووجدوا أن حركة الروبوت تبدأ بانتهاء مرور العاملين من البشر على الفور.

 

بدلًا من الاعتماد ببساطة على مسافة النقاط على جسم الشخص –مثل الأنظمة الشائعة- فإن الخوارزمية الجديدة تربط قطاعات مسار الشخص مع مجموعة من الحركات المرجعية، علاوة على ذلك فإنه يأخذ في الاعتبار التوقيت كذلك، وهذا سيجعله يتنبأ أنك لست على وشك تغيير المسار إذا كنت قد بدأت للتو في الحركة.

 

 

يجب أن تكون الروبوتات أكثر ثقة نتيجة لذلك أثناء الحركة، لكن ليس بشكل متهور، ففي عمليات المحاكاة المبنية على بيانات الحركة البشرية السابقة، ولهذا كانت الروبوتات المحاكية أقل عرضة للذعر وستعود بسرعة إلى العمل بعد مرور أي شخص.

 

اقرأ أيضًا >> بالفيديو : نظام جديد يسمح بالتحكم بالروبوتات عبر الدماغ

 

هناك الكثير مما يجب فعله قبل أن تصل هذه الخوارزمية إلى العالم الحقيقي، لكن هناك فائدة واضحة هنا، يُمكن ان تعمل روبوتات المصانع والمستودعات عن كثب مع البشر دون إبطاء أو المخاطرة بإصابات أو خسائر، وقد يُمكن تحسين هذه الخوارزمية في التعرف على الإجراءات والإيماءات لفهم السلوك البشري بشكل عام.