خلايا مرنة أرق من بصيلات الشعر تعمل بالطاقة الشمسية

يتزايد الاعتماد على الطاقة الشمسية في الكثير من المجالات الآن بفضل التطور التقني الملحوظ، وقد طورت مجموعة من المهندسين بكوريا الجنوبية خلايا شمسية مرنة ورقيقة للغاية يمكنها الالتفاف حول أي جسم وتعمل بنفس كفاءة الخلايا العادية أو أفضل.

 

تستهدف هذه الخلايا المرنة الأجهزة القابلة للارتداء وذلك لتزويدها بالطاقة في أي مكان فقط بتواجدها في جو مشمس وستفيد هذه التقنية مصنعوا الساعات الذكية ومتتبعات اللياقة البدنية، ويبلغ سمك الخلية الكهروضوئية الواحدة حوالي 1 ميكرون (جزء من مليون من المتر الواحد) وهي أرق بكثير من بصيلة الشعر الواحدة.

 

استخدم المهندسون في صناعتها مادة زرنيخ الجاليوم وهي مادة شبه موصلة للكهرباء وقد تم دمجها مباشرة مع الخلايا المرنة في الطبقة الرئيسية بدون أية مواد لاصقة وذلك بتثبيتها عن طريق اللحام البارد، وتم إزالة الجزء المقاوم للضوء الموجود بالمعدن وتعمل الطبقة السفلية من المعدن كعاكس للفوتونات أيضاً.

 

من المتوقع أن يتم تجربتها في الكثير من الأجهزة التقنية القابلة للارتداء لمرونتها الشديدة واعتمادها على الطاقة الشمسية والتي ستوفر الكثير من الطاقة الكهربية في شحنها.