خلايا شمسية من الحبر الكهروضوئي لانتاج الطاقة الكهربائية

هناك موجة تتوجه إلى استخدام الطاقة الشمسية في الكثير من المجالات كمصادر طاقة أساسية وأصبح الطلب عليها متزايداً حتى في الاستخدام المنزلي ويسعى العلماء إلى توفير أدوات جيدة بتكلفة قليلة، ويتم تصميم الخلايا الشمسية المزودة للطاقة بأشكال عدة وهناك خلايا يمكن طباعتها وأخرى تعتمد على خلايا عضوية وأخرى يتمك استثارتها بالحبر.

 

قامت مجموعة من العلماء في جامعة آلتو بتقديم تقنية جديدة بهذا الصدد، حيث قاموا بابتكار خلايا شمسية مزودة للطاقة النظيفة والتي يُمكن صنعها باستخدام الحبر النفاث، وكأنها صورة عادية بحبر تقليدي وهذا قد يقلص أحجامها الكبيرة التي تنتج كميات قليلة جداً من الطاقة.

الطاقة الشمسية
قد تحدث هذه الأحجام التي تتقارب من وريقة صغيرة ثورة في عالم الأجهزة والأدوات الكهربائية التي تعمل بطاقة منخفضة مثل الهواتف النقالة والشاشات والأجهزة اللوحية والتي قد تحدث لنا أجهزة إلكترونية تعمل بمصادر اخرى غير الكهرباء وإعادة الشحن كل دقائق.

 

كيف تعمل هذه التقنية من الوريقات المصنوعة بالحبر؟

 

عند سقوط الضوء على الحبر التقليدي في المعتاد، يبدأ الحبر في امتصاص الضوء وانتاج الحرارة، لكن هذا النوع من الحبر الموجود على شريحة بسيط والذي يسمى بالحبر الكهروضوئي يمتص الضوء ويحول بعض من الطاقة الممتصة إلى كهرباء، ويؤكد فريق العمل أنه كلما كانت قتامة وشدة سواد الحبر الموجود على الشريحه كلمات زادت كمية الكهرباء الناتجة، ويقارن العلماء سواد إنسان العين البشرية بهذه القتامة الموجودة في الحبر الكهروضوئي.

 

وقد اختبر الفريق العمل بهذا الحبر الجديد والذي يضاهي عمل الخلايا التقليدية من حيث الكفاءة واستدامة العمل به والذي حقق حوالي 1000 ساعة من الضوء المستمر والإجهاد الحراري دون أي خسارة في الأداء.