جون مكافي يتعهد بالكشف عن ساتوشي ناكاموتو مؤسس عملة البيتكوين

أكد جون مكافي -مؤسس شركة مكافي لمكافحة الفيروسات- غريب الأطوار والمعروف بقراراته الجنونية، أنه قد تحدث شخصيًا إلى مؤسس العملة الرقمية بيتكوين، ساتوشي ناكاموتو، ويعتزم الكشف عن هويته الشخصية.

 

أخبر مكافي صحيفة بلومبرج أنه سيكشف عن ناكاموتو في خلال أسبوع فقط لكن يبدو أنه تراجع عن الخطة، فقد أكد مكافي أن الخلاف قد يضر بجهوده محاربة التسليم إلى الولايات المتحدة.

 

اقرأ أيضًا >> تعرف على جون مكافي المترشح القادم للرئاسة الأمريكية

 

بالرجوع إلى ناكاموتو، فهو اسم مستعار يُعتقد أنه يشير إلى شخص أو مجموعة من الأشخاص والتي كانت موضع نقاش حاد لسنوات، مع وجود قائمة طويلة من النظريات المشكوك بأمرها والتي تغذي الشكوك بأن رائد البيتكوين ربما مات، وفي الأيام الأخيرة، قال مكافي أن ناكاموتو رجل يعيش بالولايات المتحدة.

 

خلال محادثة هاتفية مع مكافي من جزر الباهاما أكد أنه قد تحدث بالفعل مع ناكاموتو وهو ليس سعيدًا بمحاولة إخراجه للجميع. لا يخفى على الجميع أن جنون مكافي وقراراته وسلوكه الخاطىء في الفترة الأخيرة قد طغى على ماضيه كأحد رواد مجال البرمجيات، ومن الصعب معرفة ما إذا كان قد تعقب ناكاموتو الحقيقي أم لا، فهو إنجاز أخفق العديد من الآخرين في تحقيقه.

 

اقرأ أيضًا >> جون مكافي سيدير حملته الانتخابية للرئاسة الأمريكية من مركب بالبحر!  

 

أشار مكافي إلى أنه قد أمضى حياته في ملاحقة المتسللين، مما يجعله أحد المناسبين بدرجة كبيرة لهذه المهمة، فالناس ينسون أنه تقني، بل واحد من أفضلهم، فهل مازال كذلك؟

 

وبشان تأجيل عملية الإفصاح عن ناكاموتو، يشير محامي مكافي أن الكشف عن ناكاموتو قد يجعل مكافي هدفًا لدعاوى قضائية كثير، مما سيجبره على الدفاع عن نفسه لدى جبهات عديدة، وفي تغريدة له أكد مكافي أن الإفصاح عن هوية ساتوشي في هذا الوقت سيؤثر على المحاكمة ويخاطر في تسليمه ولا يستطيع المجازفة بذلك.

 

أسس مكافي شركته في عام 1987، وبالرغم من مرور الشركة بأكثر من يد خلال هذه الفترة، قد كان شخصًا مهتمًا بجريمة قتل في بيليز، وبعد ذلك عاد إلى الولايات المتحدة، وفي السنوات الأخيرة كان مكافي يستثمر في العملات الرقمية ويروج له مقابل بعض الرسوم، كما أنه انتوى الترشح لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية.

 

إذا كان ناكاموتو حيًا -كما يشير مكافي- فإنه يعتبر من أكبر حاملي العملات الرقمية، إذ يحمل ما يقرب من مليون قطعة منهم، وعندما تفكر في قيمة هذه العملات المادية فإنها ستبلغ حوالي 5.6 مليار دولار بالأسعار الحالية.