جوني ايف يترك آبل بعد سنوات من الإبداع والابتكار

وفقًا لتقارير خرجت صباح اليوم قرر جوني آيف أن يترك آبل بعدما كان العقل المُبدع في شركة التكنولوجيا الأمريكية العملاقة على مدار عقدين من الزمان، وذلك لبناء شركة التصميم الخاصة به تحت الاسم LoveFrom، حسب موقع تك كرانش.

 

وعلى الرغم من أنّ شركة جوني آيف الجديدة سوف تستمر في العمل مع آبل من الخارج، إلّا أنّ هذا القرار يعني نهاية حقبة مميزة لشركة آبل، حيث استطاعت أن تُبدع في تصميم منتجاتها على مدار سنوات طويلة بفضل توجيهات آيف على هذا الصعيد، لتُصبح واحدة من أكبر وأهم الشركات حول العالم.

 

جوني آيف يترك آبل

 

بدأ السير جوني آيف العمل في آبل لأول مرة في عام 1992 كعضو في قسم التصميم، حيث ساعد بشكل أساسي في إنشاء Apple Newton.

 

وبعد خمس سنوات من هذا التاريخ كان جوني آيف مستعدًا للرحيل، لكن ستيف جوبز الذي كان عائدًا للشركة آنذاك قام بتعيينه كنائب أول لرئيس التصميم الصناعي في شركة آبل، ومن هنا بدأت شراكة إبداعية أعادت آبل إلى الخريطة.

 

وحسب القصة التي نُشرت في مجلة النيويوركر، بدأ الإثنان – جوبز وآيف – العمل على ما أصبح لاحقًا iMac في اليوم الذي التقيا فيه، مُطلقين مجموعة كبيرة من المنتجات التي لم تحوّل شركة آبل فقط إلى العالمية، ولكنّها أيضًا ساعدت الشركة في أن تُصبح المعيار الذهبي للتصميم عبر قطاع التكنولوجيا ككل.

 

وبعد نجاح iMac استطاعت الشركة تحقيق نجاحًا آخر أكبر عبر إطلاق iPod الذي صدر بالتعاون بين كلًا من جوبز وآيف، ليُعزز مكانة الأخير بالشركة ويُصبح الذراع الأيمن لستيف جوبز.

 

وكان الأمر يسير بين الإثنين كالتالي: كان ستيف جوبز هو صاحب الرؤية التي ستغير أفكاره عالم الحوسبة، بينما كان جوني آيف هو الشخص الذي يُصمم هذه الرؤية على هيئة منتجات لا تُقاوم للمستهلكين.

 

بالطبع هناك أيضًا الأجيال العديدة من الآيفون – مُنتج آبل الأكثر أهمية – وهو المُنتج الذي غيّر حرفيًا ما كنا نظن أنّه هاتف. حيث أنّ تصميمه الذي يعتمد على شاشة اللمس وزر الرئيسية جاء بالكامل من آيف. قبل أن يتردد صدى هذا التصميم عبر قطاع التكنولوجيا وتُصبح العديد من الهواتف حتى يومنا هذا تتبع ريادة آبل من حيث التصميم.

 

وفي عام 2012 تم تكليف جوني آيف بالمسئولية عن جميع مشاريع Human Interface من آبل بدلًا من سكوت فورستال، ونتج عن وجوده في هذا المنصب إصدار iOS 7 بعد عام تقريبًا، الذي غيّر من تجربة المستخدم تمامًا على كلًا من الآيفون والآيباد.

 

وفي حين أنّه من السهل إطلاق النكات حول بعض التصميمات التي أشرف عليها آيف، من المهم أن ندرك مدى انتشار تأثير الرجل على صناعة التكنولوجيا بأكملها. فجميع الهواتف الذكية الموجودة حاليًا تم استلهام تصميمها في البداية من تصميم الآيفون الأصلي، كما يتم مقارنة كل حاسوب محمول بتصميم ماك بوك آير الشهير.

 

وعلى الرغم من أنّ جوني آيف سوف يترك آبل رسميًا، إلّا أنّ تأثيره على الشركة لن يذهب بعيدًا.

 

حيث أنّ آبل ستكون أول عميل لدى شركة LoveFrom وستواصل العمل عن كثب على مجموعة من المشاريع مع آبل، وليس هناك شك في أنّ تصميمات جوني آيف سوف تستمر في الظهور على منتجات آبل، خاصةً وأنّه المسئول الأول عن تصميم المقر الدائري الشهير في كوبرتينو.