عملية احتيال بقيمة 100 مليون دولار والضحية فيسبوك وجوجل

5٬683

 

يبدو من الصعب تصديق وقوع شركتين كبيرتين مثل فيسبوك وجوجل ضحايا لعمليات الاحتيال الخداعية، لكنهما تعرضا بالفعل لأكبر وأذكى عمليات الخداع بين عامي 2013 و2015 ودفعا بالفعل عشرات الملايين من الدولارات لفريق من المحتالين.

 

خلال الأسبوع الماضي، اعترف رجل ليتواني الجنسية يبلغ من العمر 50 عامًا بدوره في عملية احتيال حصل من خلالها على 98 مليون دولار من شركة فيسبوك و23 مليون دولار من شركة جوجل. اتُهم المحتال إيفالداس ريماسوسكاس بتهمة السرقة والاحتيال وغسيل الأموال وقد يواجه ما يصل إلى 30 عامًا خلف القضبان بناء على حُكم محكمة نيويورك في يوليو 2019 القادم.

 

اقرأ أيضًا >> جون مكافي يصنّف: أخطر 10 اختراقات على الإطلاق 

 

وفقًا لصحيفة بلومبرج، زعم ممثلو الإدعاء أن ريماسوسكاس قد وضع مخططًا للتصيد الاحتيالي من خلال طرح اسم شركة كوانتا للحواسب -الشركة المصنعة للإلكترونيات التايوانية- والتي من بين عملائها جوجل وفيسبوك.

 

من خلال العمل مع فريق من المتعاونين المجهولين، قام المحتالون بتزوير عناوين البريد الإلكتروني والفواتير وطوابع الشركات لخداع عملاق التقنية في تحويل مدفوعات ضخمة إلى حسابات بنكية بواسطة ريماسوسكاس.

 

اقرأ أيضًا >> كيف تحمي نفسك من تتبع القراصنة للمواقع التي تزورها أنت؟

 

أخبر المحتال الليتواني المحكمة بأنه أنشأ حسابات بنكية وهمية في دول عديدة لاستقبال الأموال ووقع كذلك على عقود ووثائق زائفة ساعدت في تسيير العملية بنجاح.، وقد أشارت التقارير بأن ريماسوسكاس -الذي تم تسليمه إلى الولايات المتحدة من أوروبا في عام 2017- قد أنشأ البنية التحتية التي أتاحت هذه المدفوعات الاحتيالية ولعبت دورًا مهمًا في إجراءات محددة لإقناع فيسبوك وجوجل بتسليم الأموال.

 

أخبرت جوجل صحيفة بلومبرج أنها قامت باسترداد أموالها، بينما استردت فيسبوك جزء كبير بعد وقوع الحادث ومازال هناك البعض لم تصل إليه.