جوجل تعتقد أنّ حظر هواوي قد يزيد من المخاطر الأمنية على المستخدمين

وفقًا لتقرير نشرته صحيفة فاينانشال تايمز، فإنّ المدراء التنفيذيون في جوجل قلقون من أنّ حظر هواوي قد يزيد المخاطر الأمنية بدلًا من تقليلها.

 

حيث تحذر المصادر من أنّه إذا لم يسمح لشركة هواوي بالوصول إلى تحديثات أندرويد، فقد تقوم بتطوير نظامها الخاص المشابه، والذي سيكون أكثر عرضة للقرصنة، وحسب التقرير فإنّ جوجل طلبت من إدارة ترامب تأجيل الحظر أو إلغاؤه تمامًا.

 

حظر هواوي قد يزيد المخاطر الأمنية

 

وفقًا لحالة الطوارئ الأمنية التي أعلنتها إدارة ترامب في الشهر الماضي، قامت جوجل بقطع علاقاتها مع هواوي وإيقاف وصول تحديثات أندرويد إلى أجهزتها، وردت وقتها شركة هواوي قائلة إنها قد تطلق نظام التشغيل الخاص بها، الذي كانت تعمل عليه منذ سنوات، في وقت مبكر من هذا الخريف.

 

وعلى الرغم من أنّ إدارة ترامب منحت الشركات 90 يوم مهلة لتوفيق أوضاعها والتكيّف مع القرار الجديد، إلّا أنّ مصادر فاينانشال تايمز تزعم بأن جوجل طلبت تمديدًا لهذه المهلة أو إعفاء الشركة الصينية من الحظر تمامًا.

 

هذا وأرسلت جوجل بيان رسمي إلى موقع Engadget جاء فيه

 

“مثل الشركات الأمريكية الأخرى، نحن نتعامل مع وزارة التجارة لضمان التزامنا التام بمتطلباتها وترخيصها المؤقت. ينصب تركيزنا على حماية أمن مستخدمي جوجل على ملايين هواتف هواوي الحالية في الولايات المتحدة الأمريكية وحول العالم”.

 

جدير بالذكر أنّ القصة بدأت عندما قررت إدارة ترامب فرض حظر تجاري على شركة هواوي الصينية، بادعاء أنّها تضر الأمن القومي الأمريكية، مما أدى إلى إعلان الكثير من الشركات الأمريكية إيقاف تعاملاتها مع هواوي.

 

ومن جانبها، أعلنت هواوي بعض الحظر أنّها كانت تتوقع مثل هذه الخطوة ولهذا عملت لسنوات على تطوير نُظم التشغيل الخاصة بها، والتي يمكنها العمل على الهواتف الذكية، وعلى الحواسيب المحمولة أيضًا.

 

وكانت آخر الأخبار بخصوص حظر هواوي تدور حول شركة فيس بوك، التي قررت مؤخرًا منع هواوي من تثبيت تطبيقاتها الخاصة مُسبقًا، أي أنّ هواتف هواوي المستقبلية لن تحصل على تطبيق فيس بوك أو فيس بوك ماسنجر بشكل افتراضي.

 

على أي حال، مازلنا بانتظار ما ستكشف عنه الأيام القادمة، خاصةً وأنّ الصين لم ترد على حظر هواوي حتى الآن.