جوجل تستحوذ رسميًا على شركة Fitbit المطورة للأجهزة القابلة للارتداء

انتشرت الكثير من الشائعات في الفترة الماضية تؤكد أن جوجل قد تستحوذ على Fitbit، ويبدو أن الشائعات تأكدت، فقد أعلنت شركة جوجل عن شرائها شركة Fitbit المعنية بتطوير الأجهزة القابلة للارتداء مقابل قيمة 2.1 مليار دولار، وتعد هذه الخطوة خطوة جيدة تجاه الاستثمار بشكل أكبر في مجال الأجهزة القابلة للارتداء التي تنتجها شركة جوجل.

 

جاءت هذه الأخبار بعد أيام قليلة من تقرير نشرته شبكة رويترز والتي ادعت فيه أن جوجل ستجري محادثات لشراء شركة تعقب اللياقة البدنية الشهيرة وأشارت إلى أن جوجل لن تستخدم بيانات شركة Fitbit الصحية لصالح إعلانات شركة جوجل.

 

اقرأ أيضًا >>  أفضل تطبيقات Fitbit للاستفادة القصوى من ساعتك الذكية

 

بموجب الصفقة، سوف تنضم شركة Fitbit إلى شركة جووجل (كما هو الوضع الحالي مع شركة نيست) وسيخضع الاثنان بالكامل لشركة جوجل، فقد استحوذت عليها شركة ألفابت الأم في الأصل ولكنها تركتها كقسم منفصل ضمن هيكل الشركة.

 

وفقًا لنشرة صحفية منفصلة صادرة عن شركة Fitbit، ستستمر الشركة في الاهتمام بخصوصية بيانات الصحة واللياقة على محمل الجد، مع الإشارة إلى أن بيانات الصحة لن تدخل تحت اهتمامات إعلانات جوجل.

 

اقرأ أيضًا >>  ثغرة في الاتصال بالبلوتوث قد تفصح عن موقعك

 

بالطبع، عملية الاستحواذ هذه منطقية، فقد امضت جوجل سنوات في محاولة اقتحام سوق الأجهزة التقنية القابلة للارتداء من خلال نظامها Wear OS لكنها تكافح لإحادث تأثير حقيقي.

 

لطالما كانت أجهزة Fitbit رائعة وستمنح جوجل بالطبع أساسًا أقوى بكثير لبناء وتطوير الأجهزة القابلة للارتداء والتي تعمل بنظام أندرويد، وقد يوفر لشركة جوجل نية وإمكانية كبيرة في منافسة ساعة أبل الذكية من أبل.

 

اقرأ أيضًا >>  أفضل الساعات الذكية في 2019 التي يمكنك شراؤها الآن

 

على الجانب الآخر، يُمكن لمهارات برنامج جوجل ودعم مطور البرامج الواسع مساعدة ساعات Fitbit الذكية والعكس صحيح في أن تصبح أكثر ذكاء، إلى جانب تكامل البرامج الأعمق في أندرويد.

 

لم يكن شراء شركة Fitbit هو الاستثمار الوحيد الذي قامت به شركة جوجل في مجال الأجهزة القابلة للارتداء، فقد أنفقت في يناير ما يقرب من 40 مليون دولار لشراء بعض تقنيات الساعات الذكية غير المعروفة من شركة Fossil.