ثروة زوكربيرج زادت 1 مليار بعد أخبار تغريم فيسبوك 5 مليار دولار

إذا كنت تظن أنّ تغريم فيس بوك سيضعف من موقف رئيسها يجب أن تفكّر مجددًا، حيث كشفت تقرير من بزنس إنسايدر أنّ ثروة زوكربيرج زادت 1 مليار دولار بعد انتشار أخبار تغريم الشركة من لجنة التجارة الفيدرالية.

 

ذكرنا في أخبار سابقة أنّ شركة فيس بوك تستعد لاستقبال أكبر غرامة في تاريخها تُقدّر بحوالي 5 مليارات دولار من لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية، بسبب فضيحة كامبريدج أنالاتيكا الشهيرة التي استخدمت فيها بيانات 50 مليون مستخدم دون موافقتهم.

 

ثروة زوكربيرج زادت 1 مليار

 

تأتي هذه الزيادة بفضل النسبة الهائلة التي يملكها مارك زوكربيرج من أسهم الشركة والتي تبلغ 88.1 في المائة، ومع ارتفاع أسهم الشركة بنسبة 1 في المائة يوم الجمعة الماضي بعد أخبار التغريم، أصبحت ثروة مارك أكثر بواحد مليار دولار.

 

حيث كشفت تقارير الشركة المالية في أبريل أنّ مارك يملك 410,497,115 سهم من إجمالي أسهم فيسبوك، وبسعر 202.31 دولار للسهم الواحد قبل ظهور هذه الأخبار كانت هذه الأسهم تُقدّر بحوالي 83 مليار دولار. ومع ارتفاع السعر إلى 204.87 بعد الأخبار ارتفعت قيمة هذه الأسهم إلى 84.1 مليار دولار.

 

هذا يعني أنّ قيمة أسهم مارك زوكربيرج ارتفعت بحوالي مليار دولار في خلال ثلاثين دقيقة فقط. ويعود التأثير الهائل للتغيّر البسيط في قيمة الأسهم إلى امتلاك مارك زوربيرج النسبة الأكبر من الأسهم في الشركة.

 

وربما يكون هذا الأمر هو سبب آخر ليسخر الناس من العقوبة التي يُتوقع أن تتعرض لها الشركة من لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية، حيث سخروا منها بالفعل لانخفاض قيمتها مقارنةً بدخل الشركة، ويمكن القول أنّ 5 مليارات دولار قيمة الغرامة يمكن أن تُمثّل دخل فيسبوك لشهر واحد فقط.

 

وقد تتسائل الآن لماذا ارتفعت أسهم فيس بوك على الرغم من أنّها ستتلقى غرامة كبيرة للغاية – بمقياس عام – من لجنة التجارة الفيدرالية، والإجابة بسيطة للغاية، وهي أنّ الشركة خططت بالفعل في تقريرها المالي السنوي لوجود غرامة من لجنة التجارة الفيدرالية بقيمة تقترب مما أعلنت عنه اللجنة بالفعل، وهو ما رآه المستثمرين تخطيط جيد وسبب إضافي للثقة في إدارة فيسبوك برئاسة مارك زوكربيرج الرئيس التنفيذي للشركة.