ثروة أغنى 26 ملياردير تساوي ثروة 3.8 مليار شخص آخرين!

ثروة أغنى 26 ملياردير تساوي ثروة 3.8 مليار شخص آخرين!
1٬362

في تقرير جديد من أوكسفام إنترناشونال، كشفت الجهة البحثية عن تفاصيل مثيرة حيث وجدت أن ثروة أغنى 26 ملياردير مجتمعين قيمتها تقريباً 1.4 تريليون دولار أمريكي، أو ما يساوي ثروة 3.8 مليار شخص هم الأفقر على وجه الأرض.

 

وحسب التقرير، فإن عدد الأشخاص الذين تخطت ثروتهم المليار دولار حول العالم بلغ 2,208 شخص، وهو الرقم الأكبر عالمياً منذ الأزمة الاقتصادية العالمية في 2008، حيث تضاعف عددهم منذ هذه الفترة تقريباً.

 

أغنى 26 ملياردير والتهرّب الضريبي

 

وتوصي أوكسفام إنترناشونال في تقريرها أن يتم تحسين نُظم الضرائب حول العالم لتكون أكثر عدلاً، بحيث ترتفع المعدلات على الدخل الشخصي ودخل الشركات، والقضاء على التهرّب الضريبي الذي تقوم به الشركات الكُبرى والأشخاص ذوي الثروات الهائلة.

 

كما تدعو أوكسفام إلى توفير الرعاية الصحية المجانية، والتعليم، والخدمات العامة الأخرى للجميع، وضمان استفادة النساء والفتيات أيضاً.

 

وتقترح الاستثمار في الخدمات العامة – بما في ذلك المياه والكهرباء ورعاية الأطفال – لتحرير وقت المرأة والحد من عدد الساعات غير المدفوعة التي يعملن فيها.

 

ويُعيد التقرير صدى المواقف السياسية التي يتبناها الديمقراطيون والذين ينادون بإصلاحات مشابهة داخل الولايات المتحدة الأمريكية.

 

وصرّح بول أوبراين نائب رئيس السياسة في أوكسفام أمريكا “ستكون هناك محادثة عامة أوسع نطاقاً ومفعمة بالحيوية في الولايات المتحدة والعالم حول ما سيكون عليه النظام الضريبي العادل والفعّال والذي سيكون مختلفاً عن ما هو عليه اليوم”.

 

اقرأ أيضاً: المدير التنفيذي لشركة Epic يحقق ثروة أكثر من 7 مليار دولار

 

يجدر بالذكر أنّه في الولايات المتحدة اقترح النائب الديمقراطي أوكاسيو كورتيز فرض ضرائب على الأثرياء بنسبة تصل إلى 70 في المائة لتمويل خطة تغير المناخ.

 

لكن هذه المشاكل في العدالة الضريبية ليست حصراً على الولايات المتحدة فقط، بل تمتد للعالم أجمع أيضاً.

 

حيث قالت أوكسفام “في العديد من البلدان أصبح التعليم اللائق أو الرعاية الصحية الجيدة [بمثابة] رفاهية لا يمكن أن يتحملها غير الأغنياء” وأضافت “يموت كل يوم 10,000 شخص لأنهم يفتقرون إلى إمكانية الحصول على رعاية صحية ميسورة التكلفة”.

 

ثروة أغنى 26 ملياردير - عمل النساء

 

كل هذه الأمور أدّت إلى أن تكون ثروة أغنى 26 ملياردير تساوي ثروة 3.8 مليار شخص حول العالم، كما أن التأثير السلبي على النساء قوي جداً.

 

اقرأ أيضاً: كم كان حجم ثروة وارن بافيت في كل مرحلة من مراحل عمره

 

وقالت أوكسفام “يتم سحب الفتيات من المدرسة أولاً عندما لا يتوفر المال لدفع الرسوم، وتقوم النساء بساعات عمل غير مدفوعة الأجر للاعتناء بالأقارب ذوي المرض عندما تفشل أنظمة الرعاية الصحية”.

 

وقدّرت المنظمة قيمة العمل غير مدفوع الأجر الذي تقوم به النساء حول العالم بحوالي 10 تريليون دولار سنوياً.

المزيد من المواضيع التقنية