تيم كوك يُطالب بلومبرج بالتراجع عن تقريرها الواهي بشأن تجسس الصين

1٬081

في مقابة مع صحيفة BuzzFeed الإخبارية طالب الرئيس التنفيذي لشركة أبل، تيم كوك بلومبرج أن تتراجع عن قصتها الواهية حول الجواسيس الصينيين والذين عرقلوا خدمات الشركة من خلال استخدام رقاقات صغيرة ضارة، ولعلها أول مرة يرد فيها تيم كوك على إدعاءات تخص الشركة.

 

>> الصين متهمة بالتجسس على الشركات الأمريكية من خلال رقاقة!

 

أكد كوك قائلًا: “هذا لم يحدث وليس هناك دليل على ذلك”.

 

زعم تقرير بلومبرج أن الصين استطاعت وضع رقاقات صغيرة يمكنها اختراق البنية التحتية التقنية لكبرى الشركات الأمريكية مثل أمازون وأبل عن طريق وضعها داخل خوادم سوبر مايكرو، ويزعم التقرير كذلك أن هذا التلاعب بالأجهزة سمح للحكومة الصينية بالاستعانة بمنفذ الباب الخلفي لشبكات الحاسب والتي تعمل عليها هذه الخوادم.

 

بعد إصدار هذا التقرير بوقت قصير، أصدرت شركة أبل بيانًا تفسر كل شيء عن التقرير نفاية فيه كل جزئية على حدى، وأكدت على ذلك في جملة صريحة:

 

“لنكن واضحين تمامًا بشأن هذه المسألة، أبل لم تعثر على رقائق خبيثة” أو “تواجد نقاط ضعف وثغرات مزروعة عمدًا في الخوادم”، وبعد فترة وجيزة كتب نائب رئيس المعلومات في شركة أبل، جورج ستاثاكوبولوس إلى الكونجرس الأمريكي نافيًا هذه المزاعم.

 

أضاف كوك ردًا على هذه المزاعم:

 

“في كل مرة يصلون بها إلينا تتغير القصة، وفي كل مرة نتحقق فيها من الأمر لا نعثر على شيء”.

 

استمر التقرير كذلك في انتقاد رؤساء نخبة الولايات المتحدة وخبراء الأمن الإلكتروني، ولم تظهر أي رقائق ضارة ولم يتم اقتراح أي دليل في الأسابيع التالية لإصدار التقرير.