تيم كوك يصف عملة ليبرا الرقمية بأنها أداة انتزاع قوية للسلطة

كان لدى تيم كوك، الرئيس التنفيذي لشركة أبل، بعض الكلمات الاختيارية عندما سُئل عن مشروع عملة ليبرا الرقمية من فيسبوك، حيث وصفها تيم كوك علنًا بأنها انتزاع قوي للسُلطة.

 

أسقط كذلك كوك أي فكرة مفادها أن أبل قد تفكر في إطلاق عملة رقمية خاصة بها. وذلك بعدما كانت هناك استثمارات أخيرة في محافظ رقمية ومدفوعات الهاتف المحمول وائتمان المستهلك مع بطاقة أبل الجديدة المدعومة من جولدمان ساكس.

 

اقرأ أيضًا >>  عملة فيسبوك ليبرا تفقد دعم باي بال بينما يُفكّر آخرون في الانسحاب

 

يقول كوك:

 

“أعتقد حقًا أن العملة يجب أن تبقى في أيدِ الحكومات . . . لست مرتاحًا لفكرة قيام مجموعة خاصة بإنشاء عملة منافسة . . . يجب ألّا تتطلع الشركات الخاصة إلى الحصول على الطاقة بهذه الطريقة”.

 

نُشرت تعليقات كوك قبل إعلان باي بال البارحة بتراجعها عن الاشتراك في جمعية مؤيدي عملة ليبرا الرقمية التي ضمت 28 شركة مهمتها الإشراف على إنشاء العملة والتقنيات والتنظيمات والماليات الخاصة بها، والعقبات التي تواجهها، فليس للحدثان علاقة ببعضهما البعض، لكن انسحاب باي بال سيشكل ضربة قوية لتطوير عملة ليبرا.

 

صممت عملة ليبرا كوسيلة لبناء تقية الجيل الجديد من بلوكتشين ومساعدة الناس في البلدان النامية للوصول إلى الخدمات المصرفية، وحاولت تعدئة المخاوف الخاصة بالقدر الكبير من التحكم من خلال الجمعية التي تضم 28 شركة.

 

اقرأ أيضًا >> 10 أسئلة توضح لك كل ما تريد معرفته عن عملة فيسبوك الرقمية الجديدة ليبرا

 

إذا نجحت هذه العملة، فإن عملة ليبرا الرقمية ستزيد من قوة فيسبوك المؤثرة في الحياة اليومية لمليارات الأشخاص حول العالم من خلال مساعدة مستخدميها في الدفع مقابل البضائع وإدارة الأموال الرقمية وإرسالها واستقبال الأموال عبر الحدود الدولية.

 

يبدو أن آراء كوك تتماشى مع آراء العديد من المنظمات والشخصيات البارزة الذي اعترضوا على فكرة وجود عملة تسيطر عليها الشركات، وتواجه فيسبوك تمحيصًا كبيرًا منذ الكشف عنها في يونيو الماضي من قبل رجال الأعمال والناشطين والمنظمين والسياسيين من جميع أنحاء العالم.