تعرف على الطائرات الخاصة لعشرة من أغنى المليارديرات في العالم

 

من بين الأشياء التي ترمز إلى مدى ثراء الكثير من المليارديرات ويتباهون من خلالها بثرواتهم، تظل الطائرات الخاصة أحد أكثر الخيارات الفاخرة للدلالة على الثراء الفاحش، فالمليارديرات مثل ريتشارد برانسون وإيلون ماسك معروفون في الغالب بمشترياتهم المجنونة.

 

الإنفاق لأكثر من 80 مليون دولار سنويًا في المتوسط سيضعك بالتأكيد ضمن قائمة المليارديرات ويمكنك ذلك من شراء أو الاسثمار في أشياء لا يحلم بها الشخص العادي.

 

تعد عمليات شراء الطائرات الخاصة شيئًا مشتركًا بين أصحاب المليارديرات، حتى إن امتلاك طائرة خاصة للسفر السريع والسهل قد يكون ذا قيمة للمدراء التنفيذيين رفيعي المستوى والمستثمرين الذين قد يحتاجون إلى الوصول إلى وجهتهم في نفس اليوم دون أي تأخير.

 

فيما يلي بعض المليارديرات المتميزين الذين يمتلكون طائرات خاصة:

 

يمتلك جيف بيزوس الرئيس التنفيذي لشركة أمازون وأغنى رجل في العالم طائرة من خلال شركته القابضة، بوبلار جلين، وتتسع طائرة جولف ستريم G650 لثمانية أشخاص وتبلغ قيمتها نحو 65 مليون دولار.

 

يمتلك المستثمر مارك كوبان ثلاث طائرات، وفي مقابلة أجريت معه عام 2017 أشار إلى أن امتلاك طائرة خاصة كان هدفه دائمًا لأنه يقدر الوقت تمامًا.

 

وضع كوبان اسمه في موسوعة جينيس للأرقام القياسية عندما اشترى طائرته الأولى جولف ستريم في جيت في عام 1999 وكانت مشترياته البالغة 40 مليون دولار أكبر صفقة بيع فردية عبر الإنترنت.

 

بالإضافة إلى جولف ستريم في، يمتلك اثنان من طائرات بوينج بزنس جيت وقد اشترى بوينج 757 كوسيلة نقل خاصة لفريق دالاس مافريكس -فريق الدوري الأمريكي للمحترفين الذي يملكه منذ عام 2000 ويمتلك أيضًا بوينج 767 لاستئجارها للرحلات الجوية المستأجرة.

 

يمتلك بيل جيتس -أحد مؤسسي شركة مايكروسوفت- طائرة خاصة بومباردييه BD-700 جلوبال إكسبريس وهي طائرة يمكنها حمل ما يصل إلى 19 شخصًا وتتكلف 40 مليون دولارًا أمريكيًا.

 

لم يكن بيل جيتس المسؤول الوحيد بمايكروسوفت الذي يشترى طائرة خاصة، بل امتلك تشارلز سيموني -مطور البرامج المجري الذي ساعد في بناء برنامج مايكروسوفت وورد- طائرته الخاصة.

 

بالإضافة إلى امتلاكه يخت بطول 233 قدم، يمتلك سيموني أيضًا طائرة داسو فالكون ولم يكن الغلاف الجوي كافيًا لرغبة سيموني، لذلك كان ضمن رحلتين لمحطة الفضاء الدولية في عامي 2007 و2009.

 

 

يُعرف لاي إيلسون -مؤسس أوراكل- بطبيعته الفخمة وسلوكه غير العادي، فإيلسون بحار متعطش وطيار مرخص هو وابنه ديفيد، فقد كان يطير منذ أن كان عمره 13 عامًا.

 

 

لا يمتلك إيلسون جزيرة هاواي وفريقًا لسباق اليخوت فحسب، بل يمتلك طائرتين مقاتلتين عسكريتين، أحدهما سوفيتيه طراز ميج 29 والأخرى طراز SIAI مارشيتي S.211 والتي استُخدمت من قبل القوات الجوية الإيطالية، وقد منعته الولايات المتحدة من الطيران بطراز ميج 29 لاعتباره سلاحًا ناريًا.

 

 

امتلك الراحل ستيف جوبز كذلك جولف ستريم في والتي تتسع لنحو 15 شخصُا وقد وهبت شركة أبل الطائرة الخاصة لستيف جوبز وعشرة ملايين سهم بدلًا من زيادة الرواتب في عام 2002.

 

لم تترك طائرة جوبز عائلة أبل، فقد اشترى رئيس تصميم منتجات أبل، جوني إيف الطائرة بخصم كبير من أرملة جوبز، لوريل باول جوبز، وقد ساعد إيف في تصميم الطائرة مع جوبز قبل وفاته.

 

يمتلك إيلون ماسك -الرئيس التنفيذي لشركتي تسلا وسبيس إكس- خططًا خاصة منذ انطلاق شركته في أوائل العقد الأول للقرن العشرين، فلديه فالكون داسولت 1994 والتي تحتوي على 12 مقعد ولكن السجلات أظهرت عرضها للبيع عام 2016 ويمتلك ماسك كذلك جولف ستريم G650 ER.

 

 

أصبح استخدام إيلون ماسك مركزًا للجدل في يناير 2019، فبحسب ما ورد من سجل المدير التنفيذي فقد قطع مسافة 150 ألف ميل في عام 2018 على متن طائرة جولف ستريم G650 ER البالغ قيمتها 70 مليون دولار ودفعت تسلا ما يقرب من 700 ألف دولار لتغطية السفر الجوي لإيلون ماسك.

 

اعتاد ماسك على الطيران بطائرات مختلفة، ولكنه قرر التوقف عن الطيران بسبب المسؤوليات تجاه إطفاله وشركاته.

 

يشتهر ريتشارد برانسون -مؤسس فيرجن جروب- باستثماراته الكبيرة في مجال ألعاب الأطفال باهظة الضمن، وكذلك شراؤه لمنتجع كاريبي مساحته 74 فدانًا يُدعى جزيرة نيكر وغواصة تحت الماء بقيمة مليون دولار وسيارة برمائية.

 

يمتلك برانسون داسو فالكون 50 EX والتي استخدمها للسفر من وإلى جزيرة خاصة به في جزر فيرجن البريطانية، وسبق له أن امتلك فالكون 900 EX ولكنه رغب في طائرة أصغر رحلات أطول ويقوم برانسون برحلات منفردة على متن طائرات فيرجن أتلانتيك -شركة الطيران التابعة له- حتى يتمكن من قضاء بعض الوقت مع الموظفين والركاب.

 

 

لا تقتصر اهتمامات برانسون في السفر بطائرات فقط، بل أصبح أول رجل يعبر المحيط في منطاد هواء ساخن في عام 1987 وطار بطائرة شراعية في عام 2003 وخطط لرحلات فضائية قريبة.

 

 

كان نمو شركة جوجل هائلًا والذي وصل بثروتيهما لأكثر من  50 مليار دولار لكل منهما، واستثمر الاثنان بكثافة في أسطولهما الخاص للطائرات من خلال شركتهما القابضة بلو سيتي هولدينجز.

 

 

اشترى مؤسسو جوجل أول طائرة لهم في عام 2005، وكانت طائرة بوينج 767 واشتروها من شركة الطيران الاسترالية كانتاس مقابل 15 مليون دولار وأنفقوا 10 ملايين دولار أخرى لإعادة تصميمها داخليًا وتحويلها إلى طائرة خاصة يُمكنها استيعاب 50 شخص.

 

 

أفاد تقرير عام 2012 أن الاثنين يمتلكان أسطولًا من ثمان طائرة أخرى من بينها جولف ستريم في اس وبوينج 757 وطائرة مقاتلة داسو /دورنير ألف جيت. لا يمتلك مؤسسا جوجل طائرات وفقط، بل يمتلكا محطة خاصة بهم، والتي اشتروها عام 2013 ويقع المبنى في مطار سان خوسيه الدولي وكلف بناؤه 82 مليون دولار.

 

 

 

لكن لاري بيج اهتم بعالم الطائرات إلى أن وصل إلى استثماره في شركتي أوبينر وكيتي هاوك اللتان تعملان في مجال السيارات الطائرة.