تطبيق “أبشر” السعودي يُثير الجدل بسبب إمكانية تعقّب النساء

4٬395

وجهت وسائل الإعلام الغربية انتقادات قوية لكلاً من آبل وجوجل بسبب تطبيق سعودي يتعقب المرأة من قِبَل ولي أمرها ويمنعها من مغادرة الدولة، وفقاً لتقرير من بزنس انسايدر.

 

تطبيق “أبشر” الذي تم تحميله أكثر من مليون مرة به الكثير من الوظائف الحميدة مثل القدرة على دفع غرامات وقوف السيارات في غير أماكنها، ولكن هذه الوظائف ليست ما أثار سخط جماعات الدفاع عن حقوق الإنسان الغربية.

 

تطبيق سعودي يتعقب المرأة

 

المشكلة في التطبيق هو وجود إمكانية إدخال اسم المرأة ورقم جواز السفر الخاص بها، وبعد ذلك يمكن للمستخدم تحديد عدد الرحلات التي يمكن أن تأخذها المرأة، ومدّة سفرها، وإمكانية إلغاء صلاحيات المرأة للسفر.

 

كما يتوفر بالتطبيق ميزة تحديثات الرسائل النصية القصيرة SMS في الوقت الحقيقي، التي تحتوي على تفاصيل سفر المرأة.

 

ويصف البعض في وسائل الإعلام الغربية أن تطبيق أبشر هو أحد الأسباب الرئيسية وراء القبض على النساء اللاتي يحاولن الفرار من المملكة العربية السعودية، كما يزعم بعض نشطاء حقوق الإنسان أن تطبيق أبشر يسهّل انتهاكات حقوق الإنسان، والتي تتعارض مع سياسات متجر تطبيقات آبل، ومتجر جوجل بلاي.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ المملكة تعتمد قانون الولاية على النساء، وهو قانون يُجبر المرأة على موافقة أولياء أمرها (الأب، أو العم، أو الزوج، أو الأخ، أو الإبن) للقيام بكل شيء بدءاً من الالتحاق بالمدرسة، وحتى العمل.

 

وفي بيان رسمي حصل عليه موقع بزنس انسايدر، دعت منظمة العفو الدولية Amnesty وهيومان رايتس ووتش كلاً من آبل وجوجل إلى إعادة النظر في استضافة تطبيق أبشر على متاجر التطبيقات الخاصة بها.

 

اقرأ أيضاً: نظرة على تأثير مافيا باي بال على وادي السليكون

 

من جانبها، لم تصدر أياً من جوجل أو آبل أي تصريح رسمي بخصوص هذه التقارير الصحافية حتى وقت النشر.

 

تأتي هذه التقارير في وقت تحاول به شتى شركات التقنية حول العالم – خاصةً الكُبرى منها – أن تُبعد عن نفسها اتهامات التمييز الجنسي أو انتهاكات حقوق الإنسان، أو حتى المساعدة عليها، خاصةً مع الحركة المتزايدة في الغرب بخصوص حقوق المرأة.