تسلا موديل إس تكسر الرقم القياسي الأخير لبورش تايكان في حلبة نوربورغرينغ

عندما تغلبت شركة بورش على الرقم القياسي في مضمار سباق نوربورغرينغ باستخدام سيارتها الكهربائية ذات الأربعة أبواب، كان هدفها رسالة بسيطة إلى منافسها تسلا من حيث التسارع القوي الذي يصل إلى 60 ميلًا في ثانيتين فقط، لكن إلى أي مدى تستطيع الفرامل والإطارات والبطارية الصمود؟

 

تلقى إيلون ماسك الرسالة بشكل واضح، ولم يرغب في تركها تمر مر الكرام، وعلى ما يبدو أن سيارة تسلا موديل إس قد تفوقت على تايكان تربو في آخر اختبار لها.

 

اقرأ أيضًا >> مقارنة بين سيارتي بورش تايكان وتسلا موديل اس

 

ولضمان قضاء وقت ممتع، وضعت شركة تسلا نسخة معدلة من سيارة تسلا موديل إس من حيث إطارات أوسع وجناح خلفي وشبكات أمامية أكبر، ولم تعلن تسلا عن التعديلات الداخلية التي لحقت بنظام التعليق أو المحرك أو البطارية.

 

إذا وضعت تسلا نسخة من أقوى طرازات S في مضمار سباق نوربورينج، فمن المحتمل ألّا تفور على تايكان تربو، ولن تكون الإطارات هي المشكلة، فقد يكون المحرك أو الفرامل أو البطارية أو أي مكوّن من المكوّنات الداخلية، ووفقًا للتقارير فإن سيارة تايكان تربو من بورش كانت نسخة منفصلة من إنتاج تايكان تربو إس مع إطارات الصيف.

 

اقرأ أيضًا >> بورش تايكان تسجل رقمًا قياسيًا في عالم السيارات الكهربائية

 

لكن مع التعديلات، تمكن موديل إس من سيارات تسلا إنهاء المضمار في 7 دقائق و23 ثانية وهو توقيت غير رسمي التقطته كاميرات منصة أوتو بلوج، وبهذا تتفوق على الرقم القياسي لتايكان بزمن 19 ثانية، وقد تستطيع تسلا تقديم أفضل من ذلك في حالة قيامها بذلك رسميًا.

 

على الرغم من أن هذه السيارة لم تكن نموذج إنتاج، فقد أعلنت تسلا أن هناك شيئًا مشابهًا قد ينتهي به الأمر إلى خطوط الإنتاج، وقد يكون خطًا بديلًا لموديل إس من تسلا، ولهذا عرضت الشركة هذا الخيار بالفعل في مضمار سباقات لاجونا سيكا حيث سجلت رقمًا قياسيًا في دقيقة و36.5 ثانية.