تسلا تملك تصميم سيارة برمائية لم تُعلن عنها

تستعد شركة تسلا حاليًا لاستعراض أول نموذج تجريبي من شاحنتها الكهربائية هذا العام، كما تعمل أيضًا على البدء في إنتاج سيارة Model Y وشاحنة Class 8 Semi. لكن كل هذا لا يعنينا حاليًا، خاصةً وأنّ الشركة الأمريكية كانت تملك تصميم سيارة برمائية لوقت طويل ولم تعلن عنها قبل الآن، حسب تقرير من تك كرانش.

 

سيارة برمائية من تسلا

 

جاء الكشف عن السيارة البرمائية من تسلا عبر الرئيس التنفيذي للشركة “إلون ماسك” في رده على سؤال أحد حاملي الأسهم أثناء اجتماع حاملي الأسهم السنوي للشركة مؤخرًا.

 

حيث قام أحد المستثمرين في الشركة بالسؤال ما إذا كانت تسلا فكّرت في وقت ما بإنتاج سيارة برمائية، أو مركبة يمكنها السير على الطرقات البرية، ومن ثم التحوّل إلى مركبة يمكنها الإبحار تحت الماء.

 

وعلى ما يبدو فإنّ تسلا تملك تصميمًا لمركبة بهذه المواصفات مستوحاه من سيارة Lotus Esprit التي ظهرت في فيلم جيمس بوند الشهير the Spy Who Loved Me.

 

وقال ماسك ردًا على السؤال “اعتقدت أنّه [التصميم] كان بمثابة أروع شيء على الإطلاق” وأضاف أنّه يملك المركبة التي ظهرت في فيلم العميل السري الشهير.

 

كما صرّح رئيس ومؤسس تسلا أنّ صناعة سيارة برمائية ممكن تقنيًا، ولكنّه يعتقد أنّ السوق لهذا النوع من المركبات صغير للغاية، كما أنّ العمل على مركبة مثل هذه سوف يشتت الشركة عن مهمتها الأساسية في بناء سيارات تعمل بالكهرباء.

 

وعلى الرغم من أنّه من الشائع في صناعة السيارات إنتاج سيارات بهدف العرض فقط لا تدخل حيز الإنتاج الفعلي أبدًا، إلّا أنّ شركة تسلا لم تشارك في هذا الاتجاه أبدًا، فقد كانت الشركة على مدار تاريخها تهدف فقط إلى إنتاج جميع المركبات التي كشفت عنها حتى الآن.

 

لكن بعيدًا عن السيارة البرمائية، هناك سيارة أخرى مثيرة للاهتمام يمكن أن تبدأ شركة تسلا في شحنها للمشترين قريبًا جدًا، وهي سيارة تسلا رودستر الجديدة التي تملك قدرات تسارع هائلة تتنافس بها مع أسرع السيارات التقليدية الموجودة حاليًا، مع قدرة تسارع من صفر إلى 100 كم في 1.9 ثانية فقط، حسب الإعلانات الرسمية.