تسلا تطرد وتقاضي أي موظف يسرب المعلومات السرية

تلقى موظفوا تسلا بريدًا إلكترونيًا اليوم يدرجون فيه تسريح الموظفين وغرامات ودعاوى قضائية باعتبارها عواقب محتملة لأي تسريب قد يحدث من داخل شركة تسلا إلى الصحافة، وتضمنت الرسالة الأخيرة التي أرسلها فريق الأمن في تسلا الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها الشركة ضد الموظفين الذين سربوا المعلومات.

 

قام أحد الموظفين السابقين بتسريب معلومات تجارية سرية من نطاق تسلا إلى حسابه الشخصي وهدد بالكشف عن المعلومات السرية الخاصة بالشركة، ووفقًا للبريد الإلكتروني المرسل فإن تسلا قد رفعت دعاوى جنائية ضد هذا الشخص، وأدرجت كذلك قضيتين أخريتين ضد موظفين سابقين بشأن الملكية الفكرية وسرقة المعلومات السرية والأسرار التجارية.

 

إنها أحدث صيحات في محاولات وادي السيليكون لمكافحة التسريبات، فقد أرست شركة جوجل رسالة بريدية مماثلة في عام 2016 والتي تصف كيفية بحث الشركة داخليًا عن المسربين للبيانات، وفي أبريل عام 2018، وضحت رسالة بريدية لشركة أبل كيفية اعتقال الشركة لنحو 12 موظفًا والذين سربوا معلومات سرية لخطط الشركة المستقبلية.

 

اقرأ أيضًا >> مقاضاة تسلا بسبب حادث مميت لسيارة Model X 2018

 

في عام 2018، انتقدت شركة فيسبوك المسربين للبيانات في منتدياتهم الداخلية وذلك بتوبيخهم بشكل مزري، فالسرية هي ما يبحث عنها جميع المتواجدين في وادي السيليكون وغيرها من الشركات التي تعمل على تطوير منتجات مستقبلية.

 

تعتبر شركة تسلا من الشركات التي تحتوي العديد من الأخبار الجديدة باستمرار، وفي الآونة الأخيرة كانت هناك الكثير من الأحداث حول الشركة، بينما تحاول الشركة زيادة رأس المال، كما دفع الرئيس التنفيذي إيلون ماسك مستقبل بدون سائق مشيرًا إلى تطويره أجهزة الشركة، وفي الوقت نفسه أشار تقرير نيكي إلى توترات بين شركة تسلا والمورد الرئيسي للبطاريات وهي شركة باناسونيك.

 

اقرأ أيضًا >> أحد مستثمري تسلا يتحرش بالموظفين ويطاردهم والشركة ترد

 

يركز بريد اليوم على تسريبات وسائل الإعلام وكذلك تسريب المعلومات للمنافسين، فقد تعرض أحد الموظفين بالفعل للطرد إثر مشاركته معلومات تجارية سرية عبر موقع تويتر، وكذلك أرقام الإنتاج مع الصحفيين.