تسريبات زوكربيرج – رئيس فيسبوك يتحدث مع موظفيه حول الانتقادات والمنافسين

حصل موقع The Verge مؤخرًا على تسريبات صوتية لرئيس فيسبوك نُحب أن نُطلق عليها “تسريبات زوكربيرج” يتحدث فيها لمدة ساعتين عن الانتقادات التي طالت الشبكة الاجتماعية العملاقة على مدار الفترة الماضية، والمنافسة التي تواجهها الشركة، وعن مواجهة الحكومة الأمريكية.

 

تم تغريم الشركة مؤخرًا 5 مليارات دولار من لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية بسبب انتهاكات تتعلق بالخصوصية، لكن أسهم الشركة وأرقامها المالية لم تتأثر كثيرًا من هذه الغرامة التي تعتبر بمثابة نقطة في بحر إيرادات فيسبوك.

 

داخليًا الأمر ليس ورديًا، فهناك الكثير من القلق والتوتر جراء هذه الانتقادات والتهديدات السياسية بتفكيك الشركة، وتقود هذه التهديدات مرشحة الرئاسة الأمريكية 2020 “إليزابيث وارين”. كذلك هناك مقاومة قوية لعملة فيسبوك الرقمية Libra من الهيئات التنظيمية حول العالم وسط قلق من تسببها في زعزعة استقرار النظام المالي العالمي.

 

كل هذا جعل موظفي فيسبوك أنفسهم يشككون في قيادة مارك زوكربيرج، قبل أن تقوم الشركة بعقد اجتماعين مفتوحين مع الموظفين في يوليو الماضي، تحدث فيهما زوكربيرج عن كل هذه المخاوف، واستطاع موقع The Verge الحصول على ملف صوتي لمدة ساعتين يحتوي على إجابات زوكربيرج على الموظفين بخصوص هذه المخاوف، فيما نُطلق عليه تسريبات زوكربيرج.

 

تسريبات زوكربيرج تؤكد على قوة الشركة

 

في السطور التالية سوف نسلط الضوء على أهم ما جاء في تسريبات زوكربيرج مع موظفيه، ودعوته للوقوف معًا ضد منافسي الشركة، ومنتقديها، والحكومة الأمريكية.

 

تفكيك فيسبوك

 

مارك زوكربيرج: “لديك شخص مثل إليزابيث وارين ترى أن القرار الصحيح هو تفكيك الشركات… إذا تم انتخابها رئيسة، فأنا أراهن على أننا سنواجه تحديًا قانونيًا، وأراهن أننا سنربح هذا التحدي القانوني. وهل هذا لايزال سيء بالنسبة لنا؟ نعم، أقصد، أنا لا أريد أن أقيم دعوى قضائية كبرى ضد حكومتنا… لكن انظروا، في نهاية اليوم، إذا حاول شخص ما التهديد بشيء وجودي، أنت تذهب إليه وتقاتل”.

 

التكنولوجيا الكُبرى يمكنها حل المشاكل

 

“إن تفكيك هذه الشركات، سواء كانت فيسبوك أو جوجل أو أمازون، لن يحل المشكلة الحقيقية. وكما تعلمون، لا يجعل التدخل في الانتخابات أقل احتمالًا. إنّه يجعلها أكثر احتمالًا لأن الشركات حينها لا يمكنها التنسيق والعمل معًا”.

 

تويتر

 

“هذا هو السبب في أنّ شركة تويتر لا يمكنها أن تقوم بعمل جيد بقدر ما نستطيع. أقصد، أنهم يواجهون – نوعيًا – نفس المشكلات. لكنهم لا يستطيعون الاستثمار في حلها. استثمارنا في السلامة أكبر من جميع إيرادات شركتهم”. [ضحك]

 

_

 

يبدو زوكربيرج جادًا وودودًا طوال جلسات الأسئلة والأجوبة مع الموظفين، فهو يضحك كثيرًا حول أنّه كان يمكن أن يُطرد عدّة مرات على مر السنين إذا لم يكن قد تفاوض من أجل السيطرة الكاملة على الشركة، وهو الأمر الذي أثار ضحك موظفيه.

 

وشرح أيضًا سبب رفضه المثول أمام الحكومات في جميع أنحاء العالم، كما تحدث عن الإطلاق السيء للعملة الافتراضية المشفرة Libra التي تم تطويرها بواسطة الشركة.

 

_

 

المثول أمام الحكومات

 

مارك زوكربيرج: “لن أذهب إلى كل جلسة استماع حول العالم. يريد الكثير من الأشخاص القيام بذلك. عندما ظهرت المشاكل في العام الماضي حول كامبريدج أنالاتيكا، عقدت جلسات استماع في الولايات المتحدة. ولقد عقدت جلسات استماع في الاتحاد الأوروبي. الأمر فقط غير منطقي أن أذهب إلى جلسات الاستماع في كل دولة تريد ظهوري”.

 

فيسبوك ليبرا

 

“أعتقد أن الأشياء العامة تميل إلى أن تكون درامية بعض الشيء. لكن الجزء الأكبر منها هو المشاركة الخاصة مع المنظمين في جميع أنحاء العالم، وهؤلاء في كثير من الأحيان يكونوا أكثر موضوعية وأقل إثارة. وهذه الاجتماعات هي المكان الذي تدور فيه الكثير من المناقشات حول الأشياء”.

 

_

 

لازلنا مع تسريبات زوكربيرج حيث يتحدث الرئيس التنفيذي للشبكة الاجتماعية الأكبر على الإطلاق عن التحديات التي تواجهها الشركة، مثل مشاكل التوقف لوقت طويل هذا العام، ومشاكل المتعاقدين مع الشركة.

 

عند سؤاله عن تقرير سابق حول الظروف السيئة التي يعمل فيها مديرو محتوى فيسبوك، قال زوكربيرج أنّها تقارير “درامية بعض الشيء” وأن “وجود 30,000 موظف في إدارة المحتوى سيكون هناك توزيع للخبرات التي يتمتع بها الناس”.

 

_

 

حماية مديرو المحتوى

 

مارك زوكربيرج: “أعتقد أن بعض التقارير مبالغ فيها بعض الشيء. من البحث فيها وفهم ما يجري، ليس الأمر أن معظم الناس (مديرو المحتوى) ينظرون فقط إلى الأشياء السيئة (على الشبكة) طوال اليوم. ولكن هناك أشياء سيئة يجب على الناس التعامل معها، والتأكد من حصول الناس على المشورة المناسبة، والمساحة، والقدرة على أخذ قسط من الراحة، والحصول على دعم الصحة العقلية الذي يحتاجونه هو أمر مهم جدًا”.

 

_

 

في إطار تسريبات زوكربيرج تحدث رئيس فيسبوك أيضًا عن الوجود الدولي والمنافسة التي بدأت الشركة تواجهها من تطبيق تيك توك لشركة ByteDance، وأوضح أن هناك تطبيق مشابه يسمى Lasso تم إطلاقه في المكسيك – تيك توك لم يدخل السوق هناك بعد – في محاولة لتطوير التطبيق وتحسينه قبل إطلاقه في مناطق أخرى.

 

_

 

المنافسة مع TikTok

 

لدينا منتج يسمى Lasso، وهو تطبيق منفصل نعمل عليه، ونحاول أن نجعله مناسب في بلدان مثل المكسيك… نحاول أن نرى أولًا ما إذا كان بإمكاننا تشغيله في بلدان لا يتواجد فيها تيك توك بقوة، قبل أن نذهب وننافس تيك توك في البلدان الرئيسية”.

 

_

 

الواضح من لهجة رئيس فيسبوك في الاجتماعات مع الموظفين أنّه متخوف من المنافسة القوية التي بدأت تظهر من TikTok حول العالم، كما يبدو أنّه يخشى الخروج من منصب رئيس الشركة، خاصةً عندما ذكر على سبيل المزاح أنه إن لم يكن لديه التحكم الكامل في الشركة لكان طُرد منها في أكثر من مناسبة.