ترامب: تيم كوك مسؤول عظيم لأنّه يتصل بي والآخرين لا يفعلون!

يبدو أن الرئيس الأمريكي مُعجب برئيس آبل التنفيذي “تيم كوك” كثيرًا، حيث صرّح مؤخرًا أنّ تيم كوك مسئول عظيم لأنّه يتصل به دومًا عندما تكون هناك أي مشكلة، وليس لأنّه يُدير واحدة من أكبر الشركات الناجحة حول العالم.

 

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في حديث مع الصحفيين خارج البيت الأبيض يوم أمس الأربعاء “لهذا السبب هو مسؤول تنفيذي عظيم […] لأنّه يتصل بي والآخرين لا يفعلون”، حسب تقرير من CNBC.

 

تيم كوك مسئول عظيم

 

في الأسبوع الماضي، انضم تيم كوك إلى دونالد ترامب لتناول العشاء في نادي Trump National Golf Club في ولاية نيو جيرسي، وتبدو علاقتهم الدافئة متناقضة تناقضًا صارخًا مع موقف الرئيس الأمريكية من كبار المديرين التنفيذيين، الذين كثيرًا ما يعارضهم.

 

قال ترامب “يذهب الآخرون ويوظفون مستشارين مكلفين للغاية […] أمّا تيم كوك فيتصل بدونالد ترامب مباشرة”.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ تيم كوك على استعداد للتواصل مع الرئيس الأمريكي كثيرًا لأنّ آبل لديها الكثير على المحك عندما يتعلق الأمر بالقرارات السياسية، خصوصًا مع الحرب التجارية الدائرة حاليًا بين الولايات المتحدة من جهة والصين من جهة أخرى.

 

فشركة آبل تقوم بتجميع أجهزتها في الصين، مما يعرض منتجات مثل الآيفون للخطر عندما تعلن إدارة ترامب عن فرض رسوم على الواردات من الصين، وكان الرئيس الأمريكي صرّح في وقت سابق أنّه يريد من شركة آبل أن تصنع منتجاتها في الولايات المتحدة.

 

لكن المشكلة في تصنيع الآيفون بالولايات المتحدة أن هذا سوف يتسبب في زيادة التكاليف على آبل بدرجة كبيرة جدًا، بسبب ارتفاع الحد الأدنى للأجور داخل أمريكا، على عكس الصين التي تميزها الأجور المنخفضة، وظروف العمل القاسية التي كثيرًا ما عرضت آبل للانتقادات.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ الآيفون كان في انتظار فرض رسوم جمركية بنسبة 10 في المائة بدءًا من 1 سبتمبر القادم، قبل أن يعلن ترامب عن تأجيل مؤقت لأجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف الذكية، ليبدأ تاريخ فرض الرسوم من 15 سبتمبر، ومع انتظار الإعلان عن الآيفون الجديد في 11 سبتمبر، قد تكون هذه الأيام الأربعة فترة كافية لتنقل آبل مخزونها إلى خارج الصين.

 

وحسب تصريحات ترامب الأخيرة، تناقش معه تيم كوك مؤخرًا حول أنّ رسوم 10 في المائة الأخيرة ليست عادلة بالنسبة لشركة آبل، وتضعف موقفها أمام منافستها الرئيسية سامسونج، التي تقوم بمعظم عمليات التصنيع في كوريا الجنوبية.