بيل جيتس: ستيف جوبز كان بغيضاً لكنه كان ذو حس فني وقيادي رائع

تحدث بيل جيتس –مؤسس شركة مايكروسوفت – عن صديقه ستيف جوبز –المؤسس المشارك لشركة أبل- والذي توفى بسبب سرطان البنكرياس عام 2011 في إحدى المقابلات التي أذاعتها شبكة سي إن إن الإخبارية، وأشار إلى أن ستيف جوبز كان متفردًا في قدرته على اتخاذ شركة من هاوية السقوط إلى أكبر شركة ذات قيمة في العالم حاليًا.

 

شبّه بيل جيتس طريقة إدارة جوبز بالسحر، فجوبز كان يرمي التعويذات ويفتن الناس به، ولأن جيتس ساحر بسيط لم تصلح معه هذه التعويذات. لم يقابل بيل جيتس أي شخص قد يكون في منافسة مع جوبز من حيث الموهبة والتحفيز المفرط للمواهب ولديه حس فني بالتصميم وهذا من الأمور الجيدة في القادة.

 

اقرأ أيضًا >> لماذا لم يتفق ستيف جوبز مع مقولة “العميل دائمًا على حق”؟

 

حتى عندما فشل كان ناجحًا من وجهة نظر جيتس، فقد فشل جوبز في شركة نيكست التي كانت تصنع الأجهزة ولكن تم شراؤها عام 1996 لصالح شركة أبل.

 

من السهل على القادة تقليد سياسات ستيف جوبز في الإدارة، فقد كان جوبز أحمقًا في بعض تصرفاته وفقًا لرأي بيل جيتس، لكنه جلب من الأشياء الإيجابية ما لم يقدر على غيره الإتيان بها.

 

اقرأ أيضًا >> 3 أشياء تنبأ بها ستيف جوبز منذ 30 سنة أصبحت حقيقة الآن!

 

وصف جوبز بيل جيتس من قبل بأنه غير مبدع ولا يمتلك الخيال ولم يخترع جهازًا قط، لكن بيل جيتس كان يكن له كل الاحترام، فهذه المنافسة هي ما جعلت الكيانين كبيرين الآن.

 

الآن، يصنف بيل جيتس من المليارديرات حسب مؤشر بلومبرج للمليارديرات وتقدر ثروته بنحو 107 مليار دولار، ورغم عدم تمتعه بنفس القدر من جنون جوبز، إلا أنه كان يتميز ببعض مهارات القيادة المصغرة كما في مؤسسة بيل وميليندا جيتس التي أسسها مع زوجته عام 2000.