باحثو MIT يعلمون السيارات ذاتية القيادة كيفية التعامل مع السائقين المتهورين

بدأت السيارات ذاتية القيادة تشق طريقها بالفعل على الطرق، ولكن هناك تحديات كبيرة في دمج الحواسيب بالسائقين من البشر، فالذكاء الاصطناعي يميل إلى افتراض أن جميع البشر يتصرفون بطرق يُمكن التنبؤ بها، لكن أي شخص يقود سيارته في حركة مرور مزدحمة، يعلم أن ذلك ليس الحال دومًا.

 

هناك بحث جديد من معهد علوم الحاسوب والذكاء الاصطناعي (CSAIL) التابع لمعهد ماساتشوستس للتقنية يوضح مشكلة تنبؤ السيارات ذاتية القيادة بسلوك السائقين الآخرين على الطرق. يتطلب التنبؤ درجة من الوعي الاجتماعي يصعب على الآلات تحقيقه، لذلك أخذ الباحثون أدوات من علم النفس الاجتماعي لمساعدة النظام في تصنيف سلوكيات القيادة.

 

اقرأ أيضًا >> انفوجرافيك: أبسط مكونات السيارات ذاتية القيادة وفائدة كل منها

 

لاحظ النظام سلوكيات القيادة البشرية وتمكن بعد ذلك من التنبؤ بحركات السيارات الأخرى بشكل أفضل عندما يتعلق الأمر بدمج الممرات أو إجراء منعطفات يسارية غير محمية، مع دقة أعلى بنسبة 25% مقارنة بالسابق.

 

اقرأ أيضًا >>  السيارات آلية القيادة أسوأ في اكتشاف ذوي البشرة السمراء

 

هذا النوع من التبصر في السلوك البشري مهم للسلامة عندما يتقاسم السائقون المستقلون والبشر الطريق، وهذا قد يمنع سيارات مثل أوبر من دهس المشاة وقتلهم أثناء المشي على الطرقات أو عبور الطرق.

 

اقرأ أيضًا >>  فورد تختبر تواصل السيارات ذاتية القيادة عن طريق الضوء

 

يقول ويلكو شوارتينج، طالب بالدراسات العليا والمؤلف الأساسي في الورقة الجديدة:

 

“العمل مع البشر وحولهم يعني تحديد نواياهم لفهم سلوكهم بشكل أفضل . . . يميل اتجاه الناس إلى أن يكونوا متعاونين أو قادرين على المنافسة في الكثير من الأحيان إلى سلوكهم كمحركين”.

 

يجب توسيع البحث ليتم تنفيذه على الطرق الحقيقية، والخطوة التالية هي أن يطبق الفريق نموذجه على مستخدمي الطرق الآخرين مثل المشاة وراكبي الدراجات والأنظمة الآلية الأخرى.