باحثون يطورون نوع من الجلد الاصطناعي لاستخدامه في الهواتف الذكية

نعتمد بشكل كبير على هواتفنا الذكية لدرجة أنها أصبحت عضوًا افتراضيًا خارجيًا يتصل بالجسد باستمرار، لذا فقد طور العلماء نوع من الجلد الاصطناعي لأجهزة الهواتف الذكية، والتي قد نستخدمها في شكل غلاف خارجي للهاتف، قد يكو نالأمر مرعبًا، لكنها مسألة وقت حتى تتوفر هذه التقنية.

 

طور الباحثون في بريستول في المملكة المتحدة بالتعاون مع باحثون في باريس في فرنسا غشاء رقيقًا اصطناعيًا يحاكي الجلد، ليس فقط في المظهر وإنما في قدرته على الاستشعار عبر طبقة من المستشعرات الرقمية تحت الجلد، وطبقة أقطاب من الخيوط الموصلة وطبقة السطح المحكم، ويستطيع الغشاء الشعور بمجموعة متنوعة من الإيماءات والتفاعلات مثل الدغدغة والقرص وغيرها.

 

 

 

يقول الباحثون أن الجلد الاصطناعي الجديد يستكشف التقاطع بين الإنسان والآلة، وقد تمت دراسة الجلد الاصطناعي على نطاق واسع في محال الروبوتات ولكن مع التركيز على السلامة والإحساس والأهداف التجميلية، وهذا هو البحث الأول الذي يركز على استغلال الجلد العقلي الواقعي كوسيلة إدخال جديدة للأجهزة المعززة.

 

اقرأ أيضًا >>  تقنية جديدة للتعرف على الناس من وراء الجدران تبعًا لطريقة المشي

 

هذا يعني أن المستخدم النهائي قادر على استخدام اللمس للتعبير عن المشاعر من خلال الاتصالات الرقمية، وقد يكون دغدغة الجلد الاصطناعي دليل لرمز تعبيري للضحك مثلًا أو أن قبضة قوية تدل على الغضب وهي تقنية يمكن بلورتها على أشكال عدة من الإيماءات الخاصة بالتطبيقات.

 

اقرأ أيضًا >> سيارة Lilium Jet: تاكسي كهربائي يمكنه الطيران

 

في الوقت الحالي، لازال الجلد الاصطناعي يحتفظ بلونه الساحر أو ربما ينتهي إلى ألومنيوم مصقول أنيق، لكن في الوقت الحالي، يبحث الباحثون في تضمين ميزات الشعر ودرجة الحرارة في الغشاء.