انفجار المركبة الفضائية ستارشيب التابعة لسبيس إكس أثناء اختبارها

تعرض أول نموذج كامل الحجم لسفينة فضاء من إنتاج  شركة سبيس إكس إلى الانفجار في إحدى التجارب الأولية له. حيث شهد نموذج المركبة الفضائية MK1 المصنوع من الفولاذ المقاوم للصدأ شذوذًا أثناء اختبار الضغط المبرد أمس.

 

حدث  انفجار المركبة الفضائية ستارشيب في منشآت سبيس إكس بالقرب من قرية بوكا تشيكا بجنوب ولاية تكساس، وقد بدأت حملة اختبار المركبة الفضائية أول أمس 19 من نوفمبر، وتسرب الضغط منها في أول اختبار لها.

 

 

ستركز شركة سبيس إكس من الآن على تطوير نماذج أولية أكثر تقدمًا بدلًا من إصلاح وإعادة اختبار النموذج MK1 وهو ما اقترحه إيلون ماسك، المؤسس والمدير التنفيذي للشركة عبر تويتر بعد ظهر ذلك اليوم.

 

اقرأ أيضًا >>  إيلون ماسك: مركبة فضاء سبيس إكس يكلف بناؤها 2 مليون دولار لكل رحلة

 

أشار إيلون ماسك في تغريدته الانتقال إلى بناء وتطوير نموذج المركبة الفضائية MK3 وذلك في تعليق على تغريدة أحد مستخدمي تويتر التي سأل فيها ماسك مباشرة عمّا إذا كان سينتقل إلى النموذج الجديد أم لا.

 

عزز ممثلو شركة سبيس إكس هذه الفكرة في بيان أرسل عبر البريد الإلكتروني مساء الأربعاء، وأكدوا ان الغرض من الاختبار الذي فشل كان تجربة الضغط على الأنظمة إلى أقصى الحدود، وبالتالي فإن النتيجة لم تكن غير متوقعة على الإطلاق. ولم يكن هناك أي إصابات فلم تكن النكسة خطيرة.

 

اقرأ أيضًا >> إيلون ماسك يُظهر 60 قمرًا اصطناعيًا لسبيس إكس جاهزًا للإطلاق

 

كشف عن مركبة الفضاء MK1 مع ضجة كبيرة في أواخر سبتمبر الماضي، وقد بلغ طولها نحو 165 قدمًا (50 مترًا) وكانت تحديثًا لنظام النقل السنوي الخاص بمركبات فضاء سبيس إكس.

 

يتكون التصميم من سفينة فضاء معروفة باسم ستارشيب وصاروخ عملاق يُدعى سوبر هيفي وكلاهما سيكونانا قابلان لإعادة الاستخدام بسرعة وبشكل متكرر، وسيُطلق الصاروخ سوبر هيفي سفينة الفضاء ستارشيب إلى مدار الأرض ثم يعود هابطًا بشكل عمودي كما فعل النموذجان السابقان فالكون 9 وفالكون هيفي.

 

ستستمر المركبة الفضائية، التي أكد إيلون ماسك بعد ذلك أنها قادرة على حمل ما يصل إلى 100 راكب، في طريقها إلى القمر أو المريخ أو أي هدف آخر يرغبون بالوصول إليه، ولكن المريخ كان على قائمة المقاصد التي تنوي الشركة الوصول إليها، وقد صمم الهيكل ليساعد البشرية في استعمار الكوكب الأحمر.