انتل وكوالكوم وصنّاع رقائق أخرى يقطعون إمداداتهم لهواوي

بالطبع لابد لهواوي أن تقلق بعد قرار شركة جوجل بقطع دعم أندرويد عنها، لكن الأفجع أن تقرر شركات انتل وكوالكوم وبرودكوم وإكسلينكس أنها لن تزود هواوي بالمكونات حتى إشعار آخر، تاركة بذلك الشركة الصينية العملاقة بدون مكونات حيوية محتملة.

 

زعمت منصة نيكي أن شركة انفينيون الألمانية قد قطعت شحنات معينة إلى هواوي بحذر على الرغم من أن متحدثًا باسم الشركة قد أكد منذ فترة أن معظم منتجاتها لن تخضع لقائمة الولايات المتحدة السوداء التي دفعت الشركات إلى التراجع.

 

اقرأ أيضًا >> جدول زمني للحرب بين الولايات المتحدة وشركة هواوي

 

قد يؤدي الحظر التجاري الفعال إلى إلحاق أضرار جسيمة بقدرة هواوي على القيام بأعمالها التجارية بشكل طبيعي، وتعتمد الشركة على رقائق انتل وكوالكوم في خوادمها وكذلك حواسبها مثل جهاز ميت بوك اكس برو وتزود برودكوم وإكسيلينكس رقائق أعمال الشبكات الخاصة بها، وعلى الرغم من أن هواوي تصنع معالجات خاصة بها للعديد من الهواتف إلا أنها قد تحتاج لكوالكوم في بعض الرقائق.

 

تفيد التقارير بأن هواوي كانت تستعد لاحتمال كهذا من خلال تخزين المكونات وتصميم رقائقها الخاصة وتراهن على أن الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين ستأتي إلى نهايتها قريبًا تجنبًا لوقوع كارثة.

 

اقرأ أيضًا >> جوجل تسحب رخصة هواوي لاستخدام أندرويد ضمن الحرب التجارية على الصين

 

قد تمتلك هواوي إمدادام كافية لبضعة أشهر فقط، وإذا لم تنتهي الحرب التجارية قريبًا أو لم يتوصل الجانبي الأمريكي والصيني لهدوء فقد تضطر هواوي إلى البحث عن بدائل أو فقدان أجزاء مهمة من أعمالها، ولن ترغب الصين في ذلك إذ أن تراجع هواوي يعتبر تراجع للاقتصاد الصيني على مدى بعيد.